لا يتحدثون العربية ويتجولون برايات سوداء في شوارع عدن.. فمن هؤلاء؟!

 

لا يتحدثون العربية ويتجولون برايات سوداء في شوارع عدن.. فمن هم؟!

صدى المسيرة- خاص

عزز مسلحون، مساء أمس السبت 14 نوفمبر 2015م، يحملون رايات داعش والقاعدة، من انتشارهم بكثافة في مديرية التواهي بمحافظة عدن بينهم مسلحون أجانب.

وحسب مصادر محلية فإن عدداً كبيراً من المسلحين الملثمين بينهم أجانب يتحدثون العربية مكسرة، قاموا بإنذار أهالي المنطقة عقب انتشارهم، معززين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة المختلفة عبر مكبرات الصوت بعدم الخروج من منازلهم وسط مخاوف الأهالي من حدوث مواجهات بين قوات الاحتلال الإماراتية ومسلحي داعش والقاعدة، إثر الاعتداءات الأخيرة التي طالتها في عدد من مناطق المحافظة.

يأتي هذا التصعيدُ في حين أقدمت عناصر القاعدة وداعش أمس السبت على محاولة تنفيذ تفجيرات عن طريق عشرات البراميل التي كان مخططاً تفجيرها حد اعترفات عناصر مشتبهة تم القبض عليها بيد مسلحين مواليين للفار هادي.

وكانت اشتباكات اندلعت بين قوة إماراتية وعناصر إجرامية، يُعتقد أنها من داعش في مكان قريب من معسكر بدر.