الرئيسية >> أهم الأخبار >> لأول مرة في التأريخ: النفط بلا قيمة

لأول مرة في التأريخ: النفط بلا قيمة

انهيار أسعار الخام الأمريكي إلى أقل من الصفر وهبوط مؤشرات البورصة الخليجية

 

المسيرة | متابعات

انهارت أسعارُ النفط الخام في الولايات المتحدة، مساء الاثنين/ الثلاثاء، إلى أقل من الصفر، ولأول مرة في التأريخ؛ بسَببِ تداعيات وباء كورونا الذي أَدَّى إلى تهاوي مستوى الطلب، وألقى هذا الانهيار بظلاله على أسواق المال والأسهم الأمريكية والخليجية التي سجلت تراجعاً عاماً، في الوقت الذي تصاعدت فيه مخاوف دول الخليج من امتلاء منشآت التخزين الأمريكية، مع إعلان ترامب عن دراسة وقف الشحنات النفطية القادمة من السعودية.

بدأ الانهيارُ بهبوط أسعار عقود شهر مايو لخام “غرب تكساس” إلى 10 دولارات للبرميل، مسجلاً بذلك أدنى مستوى له منذ عقدين، لكن الأمر لم يتوقف عند ذلك الحد، ليتراجع السعر بعد عدة ساعات بنسبة 90% إلى دولار واحد للبرميل، ثم هوى بعد ذلك بسرعة شديدة وبنسبة 306% إلى (ناقص 37.6 دولار) للبرميل الواحد، ليسجل بذلك أكبر انهيار للأسعار في التأريخ.

وكان من ضمن أسباب تسارع ذلك الانهيار اقترابُ موعد نهاية التعامل على عقود تسليم شهر مايو، (انتهت أمس الثلاثاء)، الأمر الذي فاقم الأزمة وجعل أصحاب العقود مضطرون لدفع أموال لمن يشتري الخام منهم، في ظل امتلاء منشآت التخزين ووجود فائض كبير من المنتج في السوق؛ بفعل شحة الطلب التي سببتها تداعيات انتشار وباء كورونا داخل الولايات المتحدة.

وبحسب وكالة “رويترز” للأنباء فقد انخفضت عقود شهر يونيو أَيْـضاً لخام “غرب تكساس” بنسبة 21 بالمئة، إلى 16 دولاراً للبرميل، وذلك بعد أن كانت قد بلغت أدنى مستوى منذ عقدين.

وقالت الوكالة أَيْـضاً: إنه من المتوقع امتلاء “مركز كوشينح” للتخزين في أوكلاهوما بالولايات المتحدة، وهو نقطة تسليم خام غرب تكساس الوسيط، خلال أسابيع، الأمر الذي ينذر بهبوط أسعار عقود يونيو أيضاً.

وأوضحت رويترز أن عقودَ خام “برنت” أَيْـضاً لشهر يونيو هبطت أَيْـضاً بنسبة 16 بالمئة إلى 21 دولاراً للبرميل.

هذا الانهيار التاريخي دق جرس إنذار عالمي بخصوص سوق النفط التي تشهد بالفعل تراجعا كَبيراً؛ بسَببِ جائحة كورونا التي أَدَّت إلى انخفاض الطلب على الخام، في ظل فشل الاتّفاق الذي عقد هذا الشهر بين “أوبك+” وشركاءها لخفض الإنتاج، بعد الأزمة الكبيرة بين روسياً والسعودية، والتي أسهمت فيها الأخيرة بهبوط كبير لأسعار النفط؛ بسَببِ قرار رفع الإنتاج.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حاول التخفيف من وقع الانهيار وقال إنه “قصير الأجل” وناجم عن “ضغوط مالية”، معلناً استغلال هذا الانهيار لملء المخزون الاستراتيجي الأمريكي.

وسرعان ما ظهرت تداعياتُ هذا الانهيار على أسواق المال والأسهم في “وول ستريت”، إذ قالت وكالة “رويترز”: إن الأسهم الأمريكية فتحت، أمس، على هبوط، مشيرة إلى أن “التوقعات للنتائج الفصيلة تنذر بأكبر هبوط اقتصادي منذ الكساد العظيم”.

وأوضحت “رويترز” أن مؤشر “داو جونز الصناعي” هبط 285.19 نقطة بما يعادل 1.21 بالمئة ليصل فيما هبط مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 1.36 بالمئة، وخسر مؤشر ناسداك 1.17 بالمئة.

تداعيات انهيار أسعار الخام الأمريكي طالت أَيْـضاً دول الخليج وعلى رأسها السعودية، بعد أن صرّح الرئيس الأمريكي أن إدارته تدرس وقف شحنات النفط السعودي، في ظل امتلاء منشآت التخزين داخل الولايات المتحدة.

وانعكست هذه التداعياتُ على هبوط مؤشرات البورصات الخليجية، أمس، ففي السعودية هبط مؤشر “أرامكو” بنسبة 2 بالمئة، ونزل سهم شركة “سابك” بنسبة 3.9 بالمئة، فيما أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء على انخفاض بنسبة 3.1 بالمئة.

ويأتي هذا التراجع في إطار هبوط مستمر منذ فترة لمؤشرات الاقتصاد السعودي؛ بفعل عوامل عديدة أبرزها تداعيات الحرب على اليمن، وتداعيات أزمة كورونا التي هوت بأسعار النفط السعودي وتسببت في مضاعفة هبوط أسهم بقية القطاعات، الأمر الذي يعني أن النزول الأخير الذي سببه انهيار أسعار الخام الأمريكي، كان زيادة إضافية في حجم التراجع الاقتصادي للمملكة.

وكانت السعودية قد أعلنت الشهر الماضي خفض ميزانيتها للعام الجاري بنحو 50 مليار ريال، في محاولة لتعويض الخسائر الكبيرة التي تكبدتها في سوق النفط.

مؤشِّرُ السوق الإماراتية تأثر أَيْـضاً بانهيار أسعار الخام الأمريكي، إذ هبطت أسهم بنك (الإمارات – دبي) الوطني بنسبة 4.8 بالمئة، وقالت رويترز: إن أرباح البنك للأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام تراجعت بنسبة 24 بالمئة بالمقارنة مع أرباح الفترة نفسها من العام الماضي، الأمر الذي يعني أن الهبوط الأخير جاء في إطار تراجع مستمر منذ فترة.

وفقد بنك دبي الإسلامي أَيْـضاً 4.1 بالمئة؛ بسَببِ انهيار أسعار الخام الأمريكي، فيما هبط سهم بنك أبو ظبي بنسبة 4.9 بالمئة ليجعل مؤشر سوق العاصمة الإماراتية ينخفض بنسبة 2.7 بالمئة.

وقال تقرير لوكالة “رويترز”: إن مؤشر سوق الأسهم القطرية أَيْـضاً هبط بنسبة 1.4 بالمئة، كما تجاوزت التداعيات منطقة الخليج إلى مصر التي سجلت بورصتها هبوطا بنسبة 2.8 بالمئة.

في الأصداء، وصف مراقبون وخبراء الانهيار التاريخي لأسعار الخام الأمريكي وتداعياته بأنه ضربةٌ مدمّـرةٌ لصناعة النفط وللاقتصاد العالمي بشكل عام، حيث يبدو أفق أسعار النفط قاتماً؛ بسَببِ استمرار انتشار وباء كورونا، الأمر الذي يعني استمرار التراجع في بقية القطاعات الاقتصادية، وهو ما قد يفضي إلى تغيير كبير في موازين القوى العالمية اقتصادياً وسياسياً.

ويبدو المأزق الأمريكي صعباً في ظل هذه الأزمة، إذ أن الحل الوحيد أمام واشنطن لتجاوز انهيار أسعار الخام وإعادة التوازن الكامل بين العرض والطلب هو رفع القيود التي فرضها انتشار وباء كورونا، لكن رفعَ هذه القيود سيضعُ الولاياتِ المتحدة أمام تَحَــدٍّ أصعب يتمثل بزيادة نسبة انتشار الوباء.

+++++++++++

قتلى وجرحى من المواطنين برصاص مرتزقة الاحتلال في شبام حضرموت

المسيرة- حضرموت

أطلق مسلحون موالون للاحتلال الإماراتي، فجرَ أمس الثلاثاء، النارَ على سيارة بمديرية شبام بحضرموت، ما أَدَّى إلى مقتل وجرح عدد من الأشخاص كانوا في داخلها.

ويأتي هذا في ظل الانفلات الأمني الممنهج الذي تشهدُه مناطقُ الوادي والصحراء بمحافظة حضرموت.

وقالت مصادر محلية إن مسلحين يتبعون الاحتلالَ أطلقوا النارَ على سيارة فيتارا في مديرية شبام بمنطقة الحزم، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص من قبيلة آل بن علي جابر، فيما أُصيب ٣ آخرون.

وتشهد مناطقُ وادي حضرموت فوضى أمنية وعمليات اغتيالات واسعة في ظل سيطرة الاحتلال الإماراتي والسعودي.