الرئيسية >> أهم الأخبار >> الهيئة العامة للزكاة تقدم قافلة غذائية للوافدين بمراكز الحجر الصحي بمحافظة البيضاء

الهيئة العامة للزكاة تقدم قافلة غذائية للوافدين بمراكز الحجر الصحي بمحافظة البيضاء

فيما دشّنت توزيعَ زكاة البقوليات على أسر المرابطين:

 

المسيرة: خاص

قدّمت الهيئةُ العامة للزكاة، أمس، قافلةً غذائيةً للوافدين بمراكز الحجر الصحي بمدينة رداع بمحافظة البيضاء وذلك بتكلفة 10 ملايين ريال، بعد يوم من تقديمها قافلة للحجر الصحي بمحافظة ذمار.

وخلال التوزيع، أشار مديرُ عام مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة البيضاء عبدالمجيد المحبشي إلى أن هذه القافلة الغذائية تأتي مبادرة من قبل الهيئة العامة للزكاة في إطار دعم مراكز الحجر الصحي؛ باعتبارها واجباً إنسانياً، مؤكّـداً حاجة مراكز الحجر الصحي لمواجهة كورونا تقديم الدعم والمساندة المختلفة وخَاصَّة أثناء استقبال الوافدين من الخارج إلى مراكز الحجر الصحي وتقديم الخدمات لهم.

وأشَارَ إلى أنه سيتم تقديم المزيد من العون والدعم؛ مِن أجلِ الوقاية من انتشار وباء كورونا، مما يستوجب تظافر وتكاتف مختلف الجهود.

وأوضح المحبشي أن القافلة الغذائية تأتي بعد نزول ميداني إلى مراكز الحجر لتلمس احتياجات الوافدين إليها وضمن جهود وأعمال فرع الهيئة للتخفيف من معاناة الوافدين.

وأكّـد المحبشي استعداد الهيئة توفير الخدمات للوافدين بمراكز الحجر الصحي بمحافظة البيضاء، خَاصَّة مع تقاعس المنظمات الدولية عن القيام بواجبها في مواجهة كورونا في عموم محافظات الجمهورية، داعياً رجال المال والأعمال والميسورين إلى المساهمة الفاعلة في إخراج زكاة أموالهم لا سيما وأنها تصرف في مصارفها المستحقة.

إلى ذلك وتحت شعار “الزكاة في مصارفها”، دشّنت الهيئة العامة للزكاة، أمس الثلاثاء، بصنعاء، توزيع ثلاثة آلاف وَ650 قدحاً من البقوليات المتنوعة على أسر المرابطين في الجبهات، وذلك بالتنسيق مع مؤسّسة يمن ثبات التنموية.

وخلال التدشين، أشار وكيلُ الهيئة العامة للزكاة علي السقاف، إلى أن هذا التدشين للدفعة الأولى من محاصيل الحبوب والبقوليات اليمنية ضمن مصرِف سبيل الله التي تم تحصيلُها من المزارعين، لافتاً إلى أن توزيعَها على المرابطين ‘‘يأتي في إطار المسؤولية تجاه أسرهم خصوصاً في هذه المرحلة التي نواجه فيها هذا العدوانَ والحصار الجائر’’.

وأوضح الوكيل السقاف أن توزيعَ هذه الكمية يضاف إلى المشاريع العينية التي تم توزيعها في المحافظات لقرابة 100 ألف أسرة من الفقراء والمساكين”.

من جانبه، أشار وكيل هيئة الزكاة لقطاع التوعية والتأهيل، أحمد مجلي، إلى أن توزيعَ زكاة الحبوب على المرابطين يأتي في إطار مشاريع مصرف سبيل الله.

ولفت إلى أن الهيئةَ قامت خلال هذه الفترة بتوزيع كميات كبيرة من الزكاة العينية بجميعِ أصنافها في مختلف محافظات الجمهورية للفقراء والمساكين والتي ستتضاعف في الأعوام المقبلة وتكون أكثرَ عطاءً.

فيما أكّـد مديرُ عام الشؤون المالية بهيئة الزكاة أشرف معاد أن ‘‘توزيعَ اليومِ واجبٌ لمن قدموا أرواحهم ودماءهم فداء للوطن’’، مُشيراً إلى أن الهيئة وزّعت في مراحلَ سابقة ولا زالت توزِّعُ الزكاة العينية للفقراء والمساكين في جميع محافظات الجمهورية.

بدوره، ثمّن مسؤولُ الشؤون المالية والإدارية بمؤسّسة يمن ثبات التنموية، علي المرتضى، دور الهيئة العامة للزكاة في منح أسر المرابطين جزءاً من زكاة الحبوب ضمن مصرف سبيل الله.

حضر التدشينَ مديرُ عام التوزيع والصرف، محمود الشرفي، ومدير عام الإعلام، علي الظرافي، ومسؤول الرقابة والتقييم بمؤسّسة يمن ثبات، يحيى القحوم.