الرئيسية >> أهم الأخبار >> استشهاد شاب مقدسي بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي واعتقال والده وأشقائه

استشهاد شاب مقدسي بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي واعتقال والده وأشقائه

المسيرة: متابعات

اعتقلت قواتُ الاحتلال الإسرائيلي، أمس السبت، والدَ وأشقاء الشهيد الفلسطيني ماهر يوسف زعاترة (33 عاماً) من جبل المكبر بالقدس المحتلّة.

وقالت مصادر فلسطينية متطابقة: إن جنود الاحتلال اقتحموا حي الصلعة في بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلّة مسقط رأس الشهيد زعاترة، وقاموا باستجواب أهله قبل اعتقال والده واشقائه.

وأطلقت قوات الاحتلال النار على الشاب زعاترة، قرب باب الأسباط بالبلدة القديمة من القدس بدعوى حيازته سكيناً، وأسفر عن إصابته بجروح خطيرة، وتعمدت تركه ينزف على الأرض حتى ارتقى شهيدا.

على الصعيد ذاته، قامت الاحتلالُ بتعزيز جنوده وإجراءاته العسكرية في محيطِ بابِ الأسباط، وأغلقت جميعَ الأبواب المؤدية للبلدة القديمة بالقدس المحتلّة.‏

يُذكَرُ أن الشهيدَ ماهر زعاترة أُصيب، صباح أمس السبت، بجراح خطيرة بعد أن أطلقت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” النار عليه أمام باب الأسباط بالقدس المحتلّة، بدعوى محاولته طعن أحد أفراد شرطة الاحتلال هناك..

ونقلت المصادرُ الإعلاميةُ عن شهود عيان قولهم: إن الشابَّ كان يركُضُ باتّجاه باب الأسباط، عندما طلب منه الجنود التوقف، وأطلقوا النار عليه مباشرة.

وحسب الشهود، فقد أغلق الجنودُ المنطقة، ومنعوا الفلسطينيين من الوصول إليه وذلك قبل التعرف على هُــوِيَّته.

وبعد ذلك فرضت قوات الاحتلال طوقاً عسكرياً على محيط باب الأسباط، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول للشاب المصاب.