الرئيسية >> أهم الأخبار >> عصاباتُ الاحتلال ترتكبُ 4 جرائم قتل خلال 24 ساعة في عدنَ وحضرموت

عصاباتُ الاحتلال ترتكبُ 4 جرائم قتل خلال 24 ساعة في عدنَ وحضرموت

فيما المحافظاتُ الجنوبية تشهدُ فراغاً أمنياً وانتشاراً واسعاً للجريمة الجنائية

المسيرة| عدن:

تشهدُ مدينةُ عدنَ والمحافظاتُ الجنوبية المحتلّة فراغاً أمنياً كبيراً وانتشاراً واسعاً للجريمة الجنائية في ظلِّ استمرار سيطرة فصائل مرتزِقة الاحتلال، على تلك المحافظات، حَيْـــثُ سجلت عدنُ حادثتَي اغتيال، أمس الأول الاثنين، بعد حادثة ثالثة الأحد، لتكون ثلاث عمليات خلال 24 ساعة.

وقالت مصادر محلية: إن عصابةً منفلتةً تابعةً للاحتلال اغتالت، مساء الاثنين، شابًّا وسط مدينة الشيخ عثمان، يُدعى لؤي أبو سارة، وهو جندي مرتزِق في صفوف الاحتلال بجبهة الساحل الغربي، موضحةً أن عصابة مسلحة على متن دراجة نارية أطلقت وابلاً من النيران على الجندي المرتزِق لؤي أبو سارة في حارة الشيخ جمال تيسير أمام مسجد التقوى، حَيْـــثُ حاول مواطنون في المنطقة إسعافه إلا أنه كان قد فارق الحياة فور تعرض جسده للرصاص.

وفي جريمة ثانية شهدتها مديرية الشيخ عثمان، مساء أمس الأول الاثنين، ارتكب مسلحون مجهولون عمليةَ قتل استهدفت مالك محلات “بيت الدهان” في سوق السيلة ويُدعى محسن البيتي، حَيْـــثُ قام مسلحون على متن دراجة نارية بإطلاق النار على التاجر وأردوه قتيلاً على الفور قبلَ أن يلوذوا بالفرار.

وكان مدير البحث الجنائي في مديرية المنصورة، الرائد صلاح الحجيلي، قد اغتيل ظهر الأحد المنصرم أثناءَ خروجه من منزله في بلوك 37 بالمنصورة، على أيدي مسلحي تابعين للاحتلال الإماراتي، لتشهد محافظةُ عدنَ 3 جرائم قتل خلال 24 ساعة.

وفي ذات السياق، قتل مسلحون مجهولون، أمس الثلاثاء، سائقَ قاطرة في منطقة الخشعة بوادي حضرموت.

وقالت مصادر محلية: إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارةً نوع فيتارا أطلقوا الرصاصَ على سائق قاطرة نفط تابعة للحثيلي وأردوه قتيلاً على الفور قبل أن يلوذوا بالفرار.

وأكّـدت المصادر المحلية أن مواطنين من أبناء الخشعة قاموا بنقلِ جُثّة القتيل إلى مستشفى القطن العام.

وتأتي جرائمُ القتل هذه متزامنةً في المحافظات الجنوبية الواقعة تحت سيطرة ما يسمى الانتقالي الجنوبي التابع للاحتلال الإماراتي، الأمر الذي يؤكّـد أنَّ الاحتلال ومرتزِقته وراء تلك الأعمال الإجرامية البشعة؛ بهَدفِ نشرِ الفوضى الأمنية وزعزعة الأمن والاستقرار في تلك المناطق؛ من أَجلِ تثبيت أقدامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *