الرئيسية >> أهم الأخبار >> مؤسّسة الشهداء تحيي مناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بحضور رسمي وشعبي كبير

مؤسّسة الشهداء تحيي مناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بحضور رسمي وشعبي كبير

القاضي: الرسول الأعظم غرس فينا قيم الولاء والصدق والإخلاص والثبات:

المسيرة| صنعاء

استقبالاً لمولد خير البرية وتكريماً لأسر الشهداء العظماء، نظّــمت مؤسّسةُ الشهداء لرعاية وتأهيل أسر الشهداء، أمس الثلاثاء، فعاليةً مركَزيةً في العاصمةِ صنعاءَ؛ بمناسبة ذكرى مولد النبي الأكرم محمد صلوات الله عليه وآله.

وفي الفعالية التي حضرها أمين العاصمة الأُستاذ حمود عباد ووكيل وزارة التربية والتعليم الأُستاذ عبدالله النعمي وعضو وجلس الشورى طلال عقلان ونائب وزير الخدمة المدنية عبدالله المؤيد، وآباء وإخوان الشهداء ومدراء فروع المؤسّسة وعدد من المشايخ والوجهاء والأعيان، أشاد الأُستاذ حسين القاضي -القائم بأعمال المدير التنفيذي للمؤسّسة- بالحاضرين المشاركين في هذه الفرحة العظيمة ودورهم في إحيَاء المناسبة بكل عزم وامتنان، مؤكّـداً على أهميّة إحيَاء المناسبة لما لها من أثر في نفوس المؤمنين.

ولفت القاضي إلى الدروس التي تعلمناها من الرسول الأعظم محمد صلوات الله عليه وآله والتي غرست فينا قيمَ الولاء والصدق والإخلاص والثبات، داعياً إلى المشاركة الفاعلة في الفعالية المركزية المجسدة لمبادئ القيم والأخلاق المحمدية والاعتزاز بالنفس البشرية السليمة.

من جانبه، أشار الأُستاذ عبدالله النعمي -وكيل وزارة التربية والتعليم- في كلمته التي ألقاها إلى خطورة الأعداء وتربصهم بأبناء الأُمَّــة العربية والإسلامية في محاولتهم إبعادنا عن هُوِيَّتنا وأصالتنا الإيْمَانية والوطنية وطمس القيم المحمدية.

وأشَارَ إلى مكانة اليمنيين في الفتوحات الإسلامية ودورهم الكبير في نشر الإسلام وتقديمهم التضحيات والمواقف التاريخية وتصديرهم الملاحم البطولية فداءً للدين ونصرة المستضعفين.

بدوره، أكّـد أمين العاصمة الأُستاذ حمود عباد على أهميّة الاحتفاء بهذه المناسبة لما لها من أثر كبير، لافتاً إلى أن هذا العام سيشهد فعاليةً كبيرةً غيرَ مسبوقة وستوصل رسالةً للعالم أننا أُمَّــة متمسكة بنبيها وبمصادر قوتها.

من جهته، أكّـد الأُستاذ صالح حمزة -مسؤول شهداء فرع محافظة صنعاء- أن هذه المناسبة عظيمة في قلوب اليمنيين نتيجة لما تعلموه من رسول الله من مبادئ وقيم، مضيفاً “رسول الله ورسالته هي مصدر القوة لنا في مواجهة المستكبرين ونستمد العزم والقوة والصمود منه ومن أحفاده أَعلَام الهدى العظماء”.

تخلل الفعالية وصلةٌ إنشادية وقصيدة شعرية عبرتا عن عظمة المناسبة ومكانة صاحبها في قلوب اليمنيين وأجيالهم جيلاً بعد جيل، متطرقةً إلى أهميّة التمسك بتعاليم الرسول الكريم التي تعزز فينا القيم والسلوكيات وتحيي مصادر القوة التي تواجه الأعداء والطغاة والمستكبرين.

كما تخلل الفعالية تكريم لآباء الشهداء والأسرى الذين قضوا نحبهم في السجون التابعة للمرتزِقة في مأرب نتيجة التعذيب؛ وذلك وفاءً وعرفاناً لهم ومكانتهم في المجتمع بما قدموه كبقية الآباء والإخوان الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل نيل الحرية والكرامة.