آخر المستجدات
الرئيسية >> أهم الأخبار >> المشاهدُ أثبتت مصداقية صنعاء وشكّلت صفعةً للنظام السعودي وفضحت أداء جيشه الهزيل

المشاهدُ أثبتت مصداقية صنعاء وشكّلت صفعةً للنظام السعودي وفضحت أداء جيشه الهزيل

خبراءُ ومحلِّلون عرب وأجانب تعليقاً على عملية “نصر من الله”:

المسيرة| خاص:

لقيت العمليةُ العسكرية “نصرٌ من الله” التي نفّذها أبطالُ الجيش واللجان الشعبيّة في محور نجران، وأسفرت عن سقوط 3 ألوية تابعة لتحالف العدوان مع كامل عتادها وأسلحتها وأسر أكثر من 2000 مقاتل من المرتزِقة، بينهم جنسياتٌ أُخرى غيرُ يمنية، لقيت صدىً واسعاً على المستوى العربي والدولي؛ باعتبارها عمليةً نوعيةً غير مسبوقة من شأنها تغييرُ المعادلة، وشكّلت ضربةً قاصمة لدول العدوان، وعلى رأسها السعوديةُ التي يحتل ضباطُها وأفرادُها رقماً كبيراً في أعداد الأسرى.

بدورها، نظّمت قناةُ الجزيرة الفضائية، أمس الأحد، تغطيةً مفتوحة حول التطورات في اليمن خاصَّةً عملية “نصر من الله”، حيث أشار المحلِّل العسكري مأمون أبو نوار، إلى هولِ ما رآه من هزيمة نكراءَ لتحالف العدوان السعودي، وكيف يتمُّ الزج بهذه القوات إلى منطقة نجران دونَ أن تقرأ الفكرَ الاستراتيجي للمنطقة واستخدامها للحرب الهجينة والرمادية، وكيف استدرجوا هؤلاءِ إلى أماكنَ عرّضتهم للأسر.

وأشار المحلِّلُ العسكري أبو نوار إلى أن ما لفت انتباهَه هو معاملة الأسرى من قبل أبطال الجيش اليمني ولجانه الشعبيّة الملتزمين بتعاليم الإسلام ومبادئه، مستغرباً من صمت النظام السعودي حتى اللحظة وعدم إعلانه عن العملية، مبيناً أن الأسرى يمتلكون عائلاتٍ وأطفالاً ويجب التعاطي مع الموضوع؛ كون الصمت لا يفيد، موضحاً أن عمليةَ “نصر من الله” مُتْقَنَةٌ جِـدًّا، وهذا يدل على أن حكومة صنعاء لديها اليد العليا في المنطقة الجنوبية ولديها متعاونون.

إلى ذلك، قال المحلِّلُ العسكري عمر عياصرة: إن الفيديوهات التي نُشرت، أمس الأحد، حول عملية “نصر من الله” لها معانٍ كثيرة، وأحدُ أهمِّ هذه المعاني هو أن المعركة البرية على ما يبدو، المملكةُ تتكبّد فيها خسائرَ كبيرة، وعلى ما يبدو أن السعودية لا تسيطر لا على أجوائها ولا على الحد الجنوبي، مبيناً أن من المعاني أَيْـضاً أنه لا يوجد عقلٌ استراتيجيٌّ يدير هذه المعارك، وإلا كيف يوضع كُـلُّ هؤلاء البشر لقمةً صائغة.

وأوضح عياصرة في مقابلة مع الجزيرة الفضائية أن ما كشفته حكومةُ صنعاء حول عملية “نصر من الله”، أمس، كان لطمة كبيرة على كبرياء المملكة السعودية وعلى أداء جيشها في هذه المعركة، مضيفاً: كنا دائماً نتحدث أن جماعةَ الحوثي يبالغون، لكنهم اليوم قدّموا أداءً محايداً وواضحاً على أن هناك كميناً وكميناً كبيراً كانت كلفتُه كبيرةً من القتلى والأسرى في صفوف تحالف العدوان وهذا ما شاهدناه في الفيديو، متسائلاً لماذا تخفي السعودية مثل هذه الخسائر.

وبيّن المحلِّل العسكري عياصرة أن أبطالَ الجيش واللجان الشعبيّة وجّهوا لطمةً سياسيةً عسكريةً لتحالف العدوان، تحديداً في الحدِّ الجنوبي للمملكة السعودية.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com