آخر المستجدات
الرئيسية >> أهم الأخبار >> الشعارُ إعلانُ براءةٍ من أعداء الله ومَن يعارضْه يصُد عن سبيل الله

الشعارُ إعلانُ براءةٍ من أعداء الله ومَن يعارضْه يصُد عن سبيل الله

إعداد: بشرى المحطوري

واصَلَ الشهيدُ القائدُ حديثَه عن الهجمة الشرسة التي شنتها السلطاتُ آنذاك بضوءٍ أخضر أمريكي لمحاربة الشعار، حيث كانوا يحبسون كُـــلَّ من يصرخ به، أَو ينشره، حتى أن أحد [المكبِّرين] الذي تم القبضُ عليه من قبل السلطة آنذاك؛ لأَنَّه رفع صوته بالشعار في المسجد قال: (لو كنا نسمع أغاني في المسجد لما فعلوا بنا شيء!!).. فأصدروا فتاوى غريبة قال عنها الشهيد القائد: [بل بعضهم انطلقوا يدورا لفتاوى أنه ما يجوز، قد بيفتوا أنه ينقض الوضوء!! وهذا قال: ما يصح اللعن في المسجد لليهود!! قد بينطلق الجهال يفتوا فتاوى!. من أجل أن يتوقف هذا العمل، هذا شيء مؤسف جداً أن يكون الإنْسَان المسلم أصبح إلى الدرجة التي لا يعي فيها أي عمل مؤثر على أعدائه].

 

الردُّ على الفتاوى التي تستنكر الشعار:

أولاً: الردُّ على من قال بأن الشعار لا يجوز في المسجد:ــ

اعتبر -رِضْـــوَانُ اللهِ عَلَيْــهِ- أيَّ شخص يمنعُ الشعارَ في المسجد بأنه صادٌّ عن سبيل الله، حيث قال: [فيفهم الإنْسَانُ بأنه عندما يعارض عملاً من هذا النوع أنه يصد عن سبيل الله، والذي يقول: إن هذا الشعار لا يصح في المسجد! عملك أنت الذي هو الصد عن سبيل الله الذي لا يجوز في المسجد، الذين رفعوا الشعارَ أنت تعلم أن هذا الشعار ضد أمريكا وإسرائيل، وأقل ما فيه أنه إعلان براءة من هؤلاء الأعداء، وعمل صالح، العمل السيء هو أن تنطلق أنت في المسجد تصد عن هذا العمل. كيف تبيح لنفسك أن تعارض مسلم في موقفه ضد يهود، أما عمله وهو يرفع شعار ضد اليهود ضد الأمريكيين والإسرائيليين تعتبر أنه ما يجوز له، مسلم يعارض يهود ما يجوز له، وهو يجوِّز لنفسه أن يعارض مسلم في معارضته لليهود!!].

مستدلاً بالقُـــرْآن على جواز ووجوب رفع الشعار، وأنه عملٌ صالحٌ، فقال: [ما تستطيع تقول: إن هذا عمل لا يؤثر، أثبت لك السفير الأمريكي، الذي يمثل أمريكا أنه مؤثر، ما هو أثبت أنه مؤثر؟ إذا ما أنت فاهم ما هو تأثيره، فيكفيك أقل شيء أنه برز أن هذا الشخص الذي يعتبر من دولة معادية، ولها خطط وأهدافها تسمع، ونراها تعمل على شاشة التلفزيون، يكفيني أنهم انزعجوا منه، وأنهم كارهين له، إذاً فهو عمل صالح؛ لأَنَّ الله يقول: {وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ}(التوبة: 120) ينالون منه أي نيل، أي تأثير على العدو، هذا ما يتعلق بالشعار].

 

ثانياً: الرد على من يثبط الناس ويتكاسل عن لعن اليهود

في سياق رده -رِضْـــوَانُ اللهِ عَلَيْــهِ- على من يستنكر الشعار، أظهر استغرابه الشديد وتعجبه من اليهود والنصارى كيف يتعبون تعبا شديدا لتحقيق أهدافهم ونحن لا نريد أن نتعب دقيقة واحدة بترديد الشعار والبراءة من أعداء الله بعد صلاة الجمعة حيث قال: [ونحن تجد ما عنده استعداد في الأسبوع أن يرفع هذا الشعار مرة واحدة في الأسبوع، دقيقة أَو دقيقتين، بل بعضهم ينطلق يعارض، وبعضهم يعارض ولا تراه يعارض على لعن المسلمين بنفس الطريقة هذه، ما هذا شيء غريب؟ لو سمع مسلم يلعن مسلم في السوق، أَو في نفس المسجد، لما انطلق يضج ويعارض بهذه الطريقة].

مذكراً بأن البعضَ قد يلعن خلال الأسبوع عدداً من الناس المسلمين، أَو يسمع مسلم يلعن أخاه المسلم في المسجد ويسكت!! وَيعتبر عنده شيء عادي، لكن أن يلعن من لعنهم الله في محكم كتابه فإن هذا ما يجوز!! فقال: [بل هم بعضهم قد يكون يلعن إما أهله، أَو أحد من أولاده، أَو بقرته، أَو حماره، أَو أي شيء له، ربما ما يمر في اليوم أَو في الأسبوع، ما يمر الأسبوع إلا وقد لعن عدة مرات.. أما اللعن لليهود فقد فيها، سيعارض وما هو مستعد يرفعه.!].

 

ثالثاً: الردُّ على من يستنكر لعن اليهود

واستدلَّ أيضاً -رِضْـــوَانُ اللهِ عَلَيْــهِ- بوجوب رفع الشعار بآية قرآنية واضحة، استنكارا منه على من يمنع لعن اليهود، بأن الله أوجب قتالهم واجتثاثهم من الوجود وليس فقط لعنهم،، قال تعالى في سورة التوبة: [{قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ}. فوضح لنا السيد قائلا: [هذا موقف القُـــرْآن بالنسبة لهؤلاء، بعدما تصبح القضية إلى أنه لا يعد يسمح لك مسلمون، ويعارضوك أن لا تتكلم كلام، ما قد هو قتال، كلام عن اليهود والنصارى، وتمنع الأوراق التي فيها: [الموت لأمريكا والموت لإسرائيل]، والله أمر بالقتال، وليس فقط الكلام، يقوم يعارض أن لا تكون هناك كلمة ضدهم، والموقف الإلهي منهم هو هذا، من أهل الكتاب: القتال لهم حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون؛ لأَنَّهم أعداء وسيتحَــرّكون كلما ملكوا إمكانيات].

 

رابعاً: الردُّ على من يظن بأن أمريكا صديقةٌ، ونحن نستعديها

ورد أيضاً على من يريدون أن يمنعوا الشعار، بأنه من باب الشعور بالمسؤولية لا يمكن أن يشاهدوا أعداء الله وما يفعلونه بالمسلمين ثم يجلسوا مكتوفي الأيدي، لا يرفعون شعارات، ولا يوزعون أشرطة، ولا يقولون كلمة، وطلب من المثبطين قائلا: [لماذا لا تحاول أولاً أنك تسير إلى لأمريكيين تقول لهم، تقول نحن مستعدون أن نتوقف، نحن مستعدون أن لا يكون لنا أي عمل ضدكم لكن أنتم بطلوا ولا يكون لكم أي عمل ضدنا وضد ديننا، ستحصل على ضمانتهم؟ ما يمكن تحصل عليها.

ثم أردف قائلاً وهو يحاول أن يوضح لهم بأن السكوتَ والخنوع هو يصب في مصلحة اليهود والنصارى، وأن اليقظة والوعي بأخطارهم لا يخدمهم: [طيب أنت عندما تقول: نبطِّل وهم شغالين، أنت تخدمهم بهذا، تخدمهم بأنك أنت عندما يكون معك عدو، هل أنت ترغب أن يكون هذا العدو متيقظ وقوي ومتحَــرّك، أم رغبتك أن يكون ساكت وهادئ من أجل أنك تسيطر على بلاده، وتسيطر على ممتلكاته؟ أين رغبة الأمريكيين، أن نكون متحَــرّكين وواعين ومحاربين، وضد مؤامراتهم أَو أن نكون ساكتين؟ بالطبع رغبتهم أن يكون الناس ساكتين، هم يعرفوا أن السكوت هو الذي يخدمهم.

 

خامساً: الرد على من يقول (علينا ضغوط أمريكية)

وأيضا ردَّ ردًّا مفحماً لمن يريد أن يمنع الشعار؛ لأَنَّ عليه ضغوطاً أمريكية فقال -رِضْـــوَانُ اللهِ عَلَيْــهِ-: [عندما قالوا: هناك ضغوط من أمريكا، نقول لهم: نحن وأنتم علينا ضغوط من الله، ما ضغوط الله أشد؟ ضغوط الله، تهديد وراءه جهنم، أنت تقول لي أبطِّل وأنت تريد تتوقف أنت وتعمل كلما يريدوا؛ لأَنَّ هناك ضغوطاً من أمريكا، ضغوط الله هي أشد وهي أخطر، وواجب عليَّ وعليك أن تحسب حساب الضغوط من الله، التي هي أوامر بعدها تهديد بجهنم، بعدها تهديد بالخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة. طيب فهم لماذا ينطلقوا ويروا لأنفسهم حقَّ أن ينطلقوا؛ لأَنَّ عليهم ضغوطاً من أمريكا، أما نحن لا!!].

 

سادساً: الردُّ على من يقول بأنه عمل بسيط ليس منه فائدة

ومن ردوده -رِضْـــوَانُ اللهِ عَلَيْــهِ- على من يمنعون الشعار، بحجة أنه أمر بسيط، ولا فائدة منه، ضد أقوى دولة، أن حاججهم ــ إذا لم يقنعهم القُـــرْآن ــ بالعقل والمنطق وتصرفات الأمريكيين أنفسهم، فطلب منهم أن ينظروا إليها، كيف أنهم يهتمون بأبسط الأمور التي قد تعيق مشاريعهم، ليعلموا أن الشعار مؤثر جدا عليهم، وأن المفروض أن نمضي في هذا الطريق لا أن نمنعه، حيث قال: [طيب لماذا السفير الأمريكي عندما يخرج يحسب ألف حساب للأسلحة التي يراها أمامه في سوق الطلح، مع أنه يعلم أن عنده صواريخ عابرات القارات، عندهم طائرات، وكل أسلحتهم متطورة من أرقى الأسلحة، عندهم قنابل نووية، هل الأمريكي عندما يرى البنادق تلك مركَّز في دكاكين في سوق الطلح، هل هو يمر من عندها ولا يبالي؟ أَو يرى ألغام، ويرى قنابل يدوية، ويرى مواصير آر بي جي، وأشياء من هذه، هل هو يمر من عندها ولا يفكر فيها، يقول: نحن عندنا صواريخ، وعندنا طائرات، إيش با تجي هذه؟؟ يحسبُ ألف حساب لهذا. نأخذ عبرة من هذا].

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com