الرئيسية >> المقالات >> العرب وهواية إهدار النعم

العرب وهواية إهدار النعم

 

عباس السيد

يُصَـــدِّرُ العربُ النفطَ الخام برُخص التراب، ثم يستوردون مشتقاته والمواد البتروكيماوية المصنعة منه بأسعار باهظة. هذه الحقيقة، مجرد فصل في سيرة العرب وتأريخهم في إضاعة النعم وإهدار الفرص.

قبل النفط، أنعم اللهُ على العرب بالإسلام، استفادوا منه وصدّروه إلى الخارج. لكنهم اليوم يستوردون مشتقاته، كما يستوردون مشتقات النفط.

إسلام سُنِّي، وإسلام شيعي، بهائي، إسلام معتدل، محافظ، متنور، منفتح، مطربش ومعمم… إلخ.

كل الدول العربية أصبحت أسواقاً مفتوحة للمشتقات الدينية المكررة والمعالجة في الخارج، وعلى وجه الخصوص، في تركيا وإيران.

هذا ليس تشكيكاً بإسلام إخواننا في إيران أَوْ تركيا، فنحن العرب لم نقدم نموذجاً أفضل منهم.

وعندما حاولت “بلدُ المنشأ” المعروفة حَالياً بالسعودية، الاستغناءَ عن المشتقات الدينية المستوردة وتكرير الإسلام محلياً، أنتجت السلفية الوهابية التكفيرية، وعادت بالناس إلى ما قبل الإسلام.

بعد حوالي قرن من الإنتاج والتسويق للمنتج الإسلامي السعودي، اتضح وجود عيوب خطيرة في المنتج السلفي الوهابي.

وعلى طريقة شركات تصنيع السيارات حين تكتشف عيباً في منتجاتها، ها هو النظام السعودي يقوم بسحب منتجاته الوهابية من الأسواق المحلية والخارجية.

كبار علماء المذهب أَوْ المنتج، والخبراء والفنيون في هيئة الأمر بالمعروف كلهم يخضعون الآن للفحص، ومَن استعصى إصلاحُه يرسل إلى سجن الحائر، لاستبدال “المذر بورد” أو المحرك بأكمله.

دولةُ الإمارات، الجارُّ الأقرب لبلد المنشأ وحليفها الأبرز، لم تنتظر كثيراً نتائج التعديل على المنتج السلفي الوهابي. وقبل أيام، افتتح بن زايد أكبر كنيسة مسيحية في الشرق الأوسط.

السودان هي الأُخْـرَى، حاولت استخدام المنتج السعودي، لكنها تحوّلت عنه سريعاً، وعادت إلى المنتج التركي.

ولولا رواجُ المشتقات الدينية المعالجة في الخارج -التشيع في البحرين والتسنن الإخواني في قطر-، لخرجت الدولتان عن الإسلام، ويكفي الدولتين كنيسة واحدة أَوْ معبدٌ كبير.

وفي حين تعمَلُ السعوديةُ لاستبدال المنتج الوهابي على أرضها، تمنعُ اليمنيين من العودة إلى منتجاتهم المحلية -الزيدية والشافعية- وتحاول إرغامهم على استخدامِ المشتقات السعودية الوهابية، ريثما توافيهم بالنسخة المعدَّلة.

 

تركيا وإيران:

وحدَهم الأتراك والإيرانيون، يعرفون أهميّة الإسلام وكيفية استغلاله كمادة روحية وسياسية وثقافية واجتماعية. يعرفون كيف يصنعون منه ديناً ودولة، يوحّدون من خلاله شعوباً وأمماً وأعراقاً، يصيغون منه أيديولوجياتٍ، ويصنعون امبراطورياتٍ.

تخرج الأنظمة العربية عن الإسلام وتتقرَّبُ إلى النصارى واليهود، بينما يُبدي النظامان في طهران وأنقرة اهتماماً كبيراً بالإسلام، ومقدّساته، بغض النظر عن حقيقة هذا الاهتمام، اللهُ وحدَه أعلمُ بالنوايا. وليس لنا كبشر سوى قراءة الأحداث والواقع ومقارنةُ المواقف.

بالإسلام، استطاع الأتراك العثمانيون بناءَ إمبراطورية عظمى منافسة للإمبراطورية البريطانية، واحتلوا أجزاء شاسعة من أوروبا؛ ولذلك لم يأبه الأتراك لأية انتقادات عندما حوّلوا كنيسة آياصوفيا في اسطنبول إلى جامع.

رمى الأتراكُ علمانيةَ أتاتورك خلف ظهورهم، ولولا مراعات أردوغان ورفاقه لبعض الاعتبارات، لأصدروا فرماناً بإيداع تمثال أتاتورك سجن مرمرة.

قبل تحوُّلِ الأتراك وصحوتهم الإسلامية، خلع الإيرانيون الشاه الذي حاول تغريبَ إيران، وأسقطوا نظامَه العلماني. وأعلنوا: الجمهورية “الإسلامية” في إيران. وها هي إيران الإسلامية تفرض نفسها كقوة لا يمكن تجاوُزهُا في المنطقة. ومن استطاعوا بناءَ إمبراطورية عظمى بدين زرادشت، يمكنهم بناءُ إمبراطورية أعظمَ بدينِ محمَّـد.

وكما يهدر العرب نعمةَ النفط، يهدرون نعمةَ الإسلام، ونعمةَ الجغرافيا، وكل النِّعَـم التي مَنَّ الله بها عليهم، مع أنها كفيلةٌ بجعلهم الإمبراطورية الأعظم في العالم.

 

إسرائيل واستغلال الدين:

إسرائيلُ هي الأُخْـرَى عرفت كيف تستغل دينَ موسى.. أحيا اليهود دينَهم، جمعوا شتاتَهم، بعثوا لغتَهم بعد موتها، وجعلوا من الدين أيديولوجية سياسية للدولة التي بدأت في جيوب وأزقة القدس، وها هي تتوسع غرباً نحو النيل وشرقاً نحو الفرات.

باليهودة، تبدو إسرائيل الآن ثالث ثلاثة في المنطقة المعروفة بالشرق الأوسط، وهي في حالة تنافس محموم مع تركيا وإيران للهيمنة على المنطقة.

رغم الاعتراف الدولي بكيانهم الغاصِب والمحتل، يفتِّشُ الإسرائيليون في النصوص الدينية والأساطير، ويحفِرون الأرضَ بحثاً عن أية شرعية دينية.

أنفقوا ملايين الدولارات والسنوات؛ عَلَّهم يحصلون على حجر من هيكل سليمان، بينما تنشُرُ الوهّابيةُ فِـرَقَـها في كُـلِّ مكانٍ؛ لتدمير أي مَعْلَـمٍ إسلامي، حتى مدينة النبي لم تنجُ من البلدوزر الوهّـابي.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com