الرئيسية >> ثقافية >> رمل الشاطئ حارٌ جداً

رمل الشاطئ حارٌ جداً

زياد السالمي

 

رملك أم بحرين..؟

سهادُك أم ملح العين

ونافلة أيضاً في غسق الحزن تضوع

لغيوم لم ترفع عن مدرارك تنساب

غرابة رؤيا توشك أن تقرأ

فاصدع وطناً لا لن يتصدع

في الضفة لا تنكسر الآفاق برائحة البارود

ولا تحتمل الكونيالية مهما هندمت التبرير

وقابلها عوز الأقدام لأحذيةٍ بحفاوة قناص

وعزيمة صياد..

في البحر تنامُ أساطيلُ بأعراقٍ مختلفة

يتسللها ريبُ هدوءٍ

كصفيرٍ ليلي في قلب يفترش الريح

وفيك بلادٌ لا تُلقِي بالاً

للصمت البشري أمامَ كوارثِه العظمى

وتنتظرُ الأحذية الجلدية

رمل الشاطئ حار جداً

بلدٌ خاتله الحظ وقيده بحصار البرماجوية

إشعاعٌ يحبس أنفاس المتروح

والمتأهب للأحذية الأسطولية

يفرغ صبراً ويزومل بعض زوامل لطف

لا يسمع فيها إلاه

وتأوه مرتقبٍ لحذاءٍ بشريٍّ

قد يرميه البحر إليه

ويظل البحر بدونِ عباب حتى اللحظة

ما زال البحرُ بلا غضب

هل يعني ذلك أن إرادةَ هذا البحر

تقرر دفتَه رغبتُه لتفاهم أم ماذا؟

أمَّا روعةُ هذا المشهد تكمن فعلاً بغموض وداعته

وبعجز المتكلس عن إدراك السر وراء عدم الإعصار

 

 

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com