الرئيسية >> أهم الأخبار >> الجيش واللجان يسيطرون على موقع “الإغلاق” بنجران ومصرع عدد من جنود العدو والمرتزقة

الجيش واللجان يسيطرون على موقع “الإغلاق” بنجران ومصرع عدد من جنود العدو والمرتزقة

المسيرة | ما وراء الحدود

في إنجازٍ ميدانيٍّ جديدٍ ضمن معرَكة التنكيل بالعدو السعودي في جبهات ما وراء الحدود، تمكّنت قواتُ الجيش واللجان الشعبية، أمس السبت، من السيطرة على موقع عسكري سعودي في جبهة نجران، خلال هجومٍ نوعيٍّ سقَطَ فيه عددٌ من القتلى والجرحى من العسكريين السعوديين ومرتزقتهم قتلى وجرحى.

وفي تفاصيل العملية، أفاد مصدرٌ عسكري لصحيفة المسيرة بأن وحداتٍ من الجيش واللجان هاجمت موقع “الإغلاق” في شبكة نجران، وتم ذلك بشكل مباغت لمجاميعِ الجنود السعوديين والمرتزقة الذين كانوا متمركزين بداخله، ما أَدَّى إلى إرباكهم وتضييقِ الخِناق عليهم.

وأوضح المصدر أن عَدَداً من العسكريين السعوديين والمرتزقة سقطوا قتلى وجرحى بنيران الوحدات المهاجمة خلال عملية اقتحام الموقع، فيما لجأ بقيتُهم إلى الفرار.

وبعد الاقتحام، قامت وحدات الجيش واللجان بتمشيط متارس وتحصينات جيش العدو والمرتزقة داخل الموقع، وحصلت على غنائمَ متنوعة من العتاد العسكري الذي كان في تلك المتارس والتحصينات.

وبسطت وحداتُ الجيش واللجان سيطرتَها العسكرية على الموقع عقب العملية، ليُصبِحَ قاعدةً جديدةً تنطلق منها عمليات عسكرية أُخْـرَى لمهاجمة جيش العدو ومرتزقه واستنزاف قواتهم في بقية المواقع التي يتمركزون فيها داخل المنطقة.

وتشكّل عمليةُ السيطرة على الموقع ضربةً ميدانية هامة على العدو السعودي الذي بات يعاني من ضغط هائل في جبهات ما وراء الحدود جراء تصاعد العمليات الصاروخية البالستية على المعسكرات والمنشآت السعودية هناك.

من جانب آخر، تمكّنت قوات الجيش واللجان الشعبية، أمس، من كسر محاولة زحف لجنود العدو السعودي ومرتزِقته في محور آخر من جبهة نجران أيضاً، حيث تكبّد العدو ومرتزقته خسائرَ فادحة.

وأوضحت مصادرُ ميدانية أن العدوَّ السعودي دفع بمجاميعَ من جنوده ومرتزِقته في محاولة للتقدّم صوب مواقع الجيش واللجان في صحراء البقع والسديس، مسنودين بغطاء جوي مكثف من طيران العدوان، إلا أنَّ وحداتِ الجيش واللجان المرابطة هناك تمكّنت من إفشال المحاولة تماماً، واستهدفت تجمّعات وآليات العدو والمرتزقة وأوقعت عَدَداً من القتلى والجرحى في صفوفهم، وبينهم قيادات، وأجبرت مَن تبقى منهم على التراجع والفرار، بدون تحقيق أي تقدم.

وكانت قوات الجيش واللجان قد تمكّنت، أمس الأول، من كسر زحفٍ لمرتزِقة الجيش السعودي في صحراء البقع، ويأتي ذلك في إطار تصعيدٍ فاشلٍ للعدو هناك، في محاولة لتحقيق أي تقدم؛ للتغطية على فشله الذريع عسكرياً وسياسياً، خاصَّةً في ظل الضربات الصاروخية اليومية التي يتلقاها.

ومن جبهة عسير، أفاد للمسيرة مصدرٌ في وحدة القناصة التابعة للجيش واللجان الشعبية بأن اثنين من مرتزِقة الجيش السعودي لقيا مصرعهما، أمس، أيضاً بعمليتَي قنص استهدفتهما قبالة منفذ علب.

وتزامن ذلك مع ضرباتٍ مسدّدة لمدفعية الجيش واللجان الشعبية، استهدفت تجمُّعاتٍ لجنود العدو السعودي خلف موقع المسيال في عسير أيضاً، حيث حقّقت تلك الضرباتُ إصاباتٍ دقيقةً وأسفرت عن وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف جنود العدو، وكبّدتهم خسائر مادية متنوعة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com