آخر المستجدات
الرئيسية >> تقارير >> السيد عبدالملك الحوثي: الإسلام قدّم النموذج الأرقى للمرأة المسلمة ورسم لها الطريق للارتقاء في سلم الكمال الإيماني والإنساني على نحو حقيقي وصحيح ومقدس

السيد عبدالملك الحوثي: الإسلام قدّم النموذج الأرقى للمرأة المسلمة ورسم لها الطريق للارتقاء في سلم الكمال الإيماني والإنساني على نحو حقيقي وصحيح ومقدس

 

المسيرة: خاص

في مباركته للمرأة المؤمنة في أرجاء العالم الإسْـلَامي وللمرأة اليمنية بشكل خاص بمناسبة ذكرى مولد الزهراء عليها السلام، أَكَّـدَ قائدُ الثورة السيدُ عبدالملك الحوثي من منطلق قرآني وإسْـلَامي أن المرأةَ حظيت باهتمام كبير ومنحها الإسْـلَامُ الطريق الذي يقودها للارتقاء بسلم الكمال على نحو سليم ومقدس يحميها من مخاطر ما يعرف بالحرب الناعمة التي تقودها أمريكا وإسرائيل ؛ بهدف الانحطاط بالمرأة.

واعتبر قائدُ الثورة أن ذكرى مولد الزهراء عليها السلام باعتباره النموذج الأرقى للكمال الإيماني، يستحق أن يكون يوماً عالمياً للمرأة المسلمة ؛ لأنها كانت “الرقم الأول للمرأة في ذلك منذ بداية الوجود البشري وإلى قيام الساعة”.

وفي ظل التعريفات المختلة لحقوق المرأة التي تقدمها أمريكا وإسرائيل وحلفائهم، يذكر قائد الثورة المرأة المسلمة أنها لا يجب أن تتوه في تلك التعريفات التي تسعى للانحطاط بقدر المرأة وتحويلها سلعة رخيصة للاستغلال السياسي ؛ لأن الإسْـلَام قدم “نموذجه الأرقى والمتميّز والقدوة في الواقع الإنساني للمرأة المسلمة، وأثبت أنّه رسم لها الطريق للارتقاء في سُلَّم الكمال الإيماني والارتقاء الإنساني على نحوٍ حقيقي وسليم وصحيح وعظيم ومقدس”.

ومن منطلق مواجهة ما يُعرف بـ “الحرب الناعمة” التي تستهدفُ إفراغَ المرأة من جوهرها وما تمثّله من خطورة، يدعو قائد الثورة المجتمع الإسْـلَامي والمرأة المسلمة لليقظة من المكائد والمساعي الشيطانية للأعداء لتدمير القيم والأخلاق كوسيلة تهدف على نحو أخطر لتفكيك وتمييع المجتمع بحيث يسهل للأعداء “توجيه الضربة القاضية له في اللحظة التي فقد فيها كُلّ عناصر التماسك والقوّة الإيمانيّة والأخلاقية والمعنوية والعملية”.

وبيّن قائدُ الثورة أن اليقظةَ أمام تلك المخططات التي يقودها الأعداء تتمثل في الحفاظ على الأخلاق الإسْـلَامية والضوابط الشرعية والحذر من التعبية العمياء والتقليد الغبي للأعداء؛ باعتبار ذلك يمثل ضمانة لإفشال مساعيهم “التي تُركّز على الغزوِ الفكري والثقافي، والاستهداف للمجتمع في مبادئه وأخلاقه وقيمه”.

وفي سياق آخر، أقرَّ قائدُ الثورة بدور المرأة اليمنية وتضحياتها وصمودها، معتبراً ذلك يستحقُّ إشادة إعزاز وإجلال، مؤكداً على نحو واضح أن المرأة اليمنية أسهمت بشكل رئيسي في كُلّ ما تحقق من نصر وثبات خلال قرابة ثلاثة أعوام بمواجهة العدوان الهميس الأمريكي السعودي الظالم.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com