شيخ مشايخ قبائل “الكعللة” في لحج يعلن انضمامه لمساندة الشيخ الحريزي في مواجهة الاحتلال

أكّـد على دور أبناء الصبيحة في طرد الاستعمار البريطاني والتصدي للمستعمر الجديد

المسيرة: متابعات:

في إطار استمرار حملات التضامن القبلية والشعبيّة، أعلن شيخُ مشايخ مناطق “الكعللة” في الصبيحة بمحافظة لحج المحتلّة، الشيخ علي بن علي مهيوب الكعلولي، وقوفَه إلى جانب الشيخ علي سالم الحريزي وتأييده لكل المواقف الذي يتخذها ضد تحالف العدوان وتواجد القوات البريطانية والأمريكي في المهرة.

وقال الشيخ الكعلولي في بيان، أمس: إن مواقف الشيخ الحريزي النضالية تأتي من انتمائه الوطني الرافض للاحتلال والاستعمار الذي يحاول الاستيلاء على الوطن وثرواته، مبينًا أن هذه المواقفَ تعطي مشايخ وأبناء الصبيحة الوطنيين دافعاً قوياً لرفض التدخلات الأجنبية في اليمن كما فعلوا سابقًا مع الاستعمار البريطاني بكل جبروته وقوته وأخرجوه من أرض الأحرار.

وأكّـد الشيخ الكعلولي أن على الاستعمار الجديد أن يعيَ هذا الدروس بأن الأرض اليمنية ستعود إلى أهلها ابتداءً من جبال عسير وانتهاء بجزيرة سقطرى، مبينًا أن على تحالف العدوان أن يفهمَ أن الصبَّيحة برجالها وقبائلها ابتداءً من كرش وإلى باب المندب، قد اصطفت وبدأت تدق طبول الحرب ضد الاحتلال والتواجد الأجنبي.

وجّدد شيخ مشايخ “الكعللة” في لحج، العهدَ للشيخ علي سالم الحريزي، بالوقوف معه في الثورة المعلنة ضد الاستعمار السعوديّ الإماراتي الذي جاء لكي يدمّـر مستقبل أبناء اليمن من شرقه وحتى غربه، مؤكّـداً أنه لا استسلامَ أمام هؤلاء المستعمرين في بلادنا، داعياً كُـلّ أحرار اليمن إلى متابعة النضال، لافتاً إلى أن هناك لقاءً قريباً سيجمعه بالشيخ الحريزي في إطار مواجهة القوات الأجنبية بالمهرة.