حكومة المرتزقة تتجاهل معاناة المواطنين وتنقل محطات الكهرباء من عدن إلى حضرموت

المسيرة: متابعات:

تزامُناً مع فرار ما يسمى المجلس الرئاسي من مدينة عدن إلى حضرموت خوفاً من اتساع دائرة الغليان والغضب الشعبي الذي من المقرّر أن تبدأ الخميس أولى الاحتجاجات أمام قصر معاشيق، بدأت حكومة المرتزِقة، أمس الاثنين، عملية نقل مولدات الطاقة من عدن إلى خارج المدينة التي ترزح تحت وطأة معاناة انقطاع الكهرباء.

وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، وثيقة موجهة من حكومة الفنادق لتسهيل مرور تلك المولدات الكهربائية الخَاصَّة بملعب اثنين وعشرين مايو التي تعد من أهم محطات توليد الطاقة في عدن ونقلها إلى حضرموت.

وأفَاد الناشطون بأن نقل المولدات يأتي لتعزيز محطات التوليد في مدينة المكلا التي يتوقع انتقال “أعضاء مجلس الارتزاق” إليها خلال الأيّام المقبلة، كما أنها تأتي في وقت تشهد فيه مدينة عدن المحتلّة غليان شعبي غير مسبوق؛ بسَببِ انهيار منظومة الكهرباء ورفض حكومة المرتزِقة معالجتها في ظل اتساع الخلافات مع ما يسمى المجلس الانتقالي بشأن الإيرادات.