حملة إلكترونية لمطالبة مجلس الأمن وقف دعمه للحرب والحصار على اليمن

 

المسيرة | صنعاء:

تواصلت، أمس السبت، لليوم الثالث على التوالي، في مختلفِ مواقع التواصل الاجتماعي، حملةُ التغريدات الداعية مجلسَ الأمن الدولي وقفَ دعمِه للحرب والحصار في اليمن.

وأطلقت اللجنةُ الوطنية للمطالبة بإيقاف جرائم مجلس الأمن في اليمن، مساء الخميس المنصرم، حملةَ تغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي هَشتاق باسم “أوقفوا جرائم مجلس الأمن في اليمن” وهشتاق آخر باسم “مجلس الأمن أدَاة بيد أمريكا وبريطانيا”.

وأكّـدت اللجنة التابعة للمجلس اليمني لحقوق الإنسان، في بيانها، أمس السبت، أن حملة التغريدات تأتي لفضح الدور العدواني لمجلس الأمن وجرائمه في اليمن من خلال دعمه ومشاركته في الحرب على اليمن الذي تشنه دون العدوان منذ 26 مارس 2015، وسعيه لطمس جرائم الحرب والإبادة التي لا تسقط بالتقادم وفي مقدمتها استهداف الأعيان والمنشآت العامة والمدنية والحصار الجماعي ومخالفته لأنظمة ولوائح ومواثيق الأمم المتحدة.

وطالبت اللجنة سرعة تشكيل لجنة تقصي الحقائق بشأن إهدار الطفولة في اليمن بإشراف مجلس الأمن الدولي، داعية كافة أحرار وشرفاء العالم المشاركة الواسعة في حملة التغريدات بشأن الجرائم التي ترتكب بحق اليمنيين خَاصَّة الأطفال بإشراف ورعاية مجلس الأمن.

رابط الهَشتاق وبنك المعلومات:

http://bit. ly/36qAhwN