صنعاء تعيد توجيه بُوصلة الردع نحو الإمارات: أبو ظبي تشتعل

– تراجُعٌ فوري للبُورصة الإماراتية وقلقٌ كبيرٌ في سوق النفط

– عملية نوعية تلقي بالنظام الزُّجَاجي إلى قلب معادلة “التصعيد بالتصعيد”.. وتحذيراتٌ عالية المستوى من استمرار التعنت

 

المسيرة | خاص

عادت الإماراتُ إلى قلب دائرة نيران الردع اليمني، بعد أَيَّـامٍ قليلةٍ من وعيد القوات المسلحة بـ”عواقبَ كبيرةٍ”؛ رَدًّا على التصعيد الإماراتي الأخير، وهو الوعيد الذي تجسّد، أمس الاثنين، في عملية نوعية كبرى، ضربت عدةَ أهدافٍ حَسَّاسة في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

عملية نزلت كالصاعقة على النظام الإماراتي الذي كان قد ظن أنه قد نجا من عقوبةِ تورطه في العدوان والحصار بعد إعلانه المزيَّف عن “الانسحاب” من اليمن، ليجد نفسَه مَــرَّةً أُخرى في خضم معادلة “التصعيد بالتصعيد”، ولكن مع المزيد من الأضواء المسلطة على هشاشته وسوء تقديراته، في مقابل تعاظم قوة الرد والردع اليمنية.

 

إعصارُ اليمن: الإماراتُ تحت القصف

أعلن المتحدِّثُ باسم القوات المسلحة، العميد يحيى سريع عن تفاصيل العملية النوعية التي استهدفت العُمق الإماراتي، والتي أطلق عليها اسم “عملية إعصار اليمن“، مُشيراً إلى أنها نُفِّذت بخمسة صواريخ بالستية ومجنحة وعددٍ كبيرٍ من الطائرات المسيَّرة.

وأوضح سريع أن العمليةَ استهدفت مطارَي دبي وأبو ظبي الدوليَّين، ومصفاةَ النفط في منطقة المصفح الصناعية، وأهدافاً أُخرى داخل العمق الإماراتي، مؤكّـداً أن الإصاباتِ كانت دقيقةً.

وجاء في بيانِ العملية أن “القواتِ المسلحةَ تعلنُ الإماراتِ دويلةً غيرَ آمنة طالما استمر العدوان الحصار”.

وَأَضَـافَ سريع أن: “القوات المسلحة وهي تنفّذ اليوم ما وعدت به تجدّد تحذيرَها لدولِ العدوان بأنها ستتلقى المزيدَ من الضربات الموجِعة والمؤلمة”.

وحذّر “الشركاتِ الأجنبيةَ والمواطنين والمقيمين في دولة العدوّ الإماراتي بالابتعادِ عن المواقع والمنشآتِ الحيوية؛ حفاظاً على سلامتهم”، مُنَبِّهاً إلى أن القواتِ المسلحةَ “لن نتردَّدَ في توسيعِ بنك الأهداف ليشمَلَ مواقعَ ومنشآتٍ أكثرَ أهميّةً خلال الفترة المقبلة”.

وأظهرت صورٌ ومقاطعُ حيةٌ تصاعُدَ سُحُبٍ كثيفةٍ من الدخان الأسود من مصفاة النفط في منطقة المصفح الصناعية بأبو ظبي، كما اعترفت شركةُ “أدنوك” النفطية الإماراتية باندلاع ثلاثةِ انفجارات على الأقل في تلك المنطقة.

وفيما أعلنت السلطاتُ الإماراتية اندلاعَ “حريق” في مطار أبو ظبي الدولي، أظهرت مواقعُ تتبُّع حركة الملاحة الجوية تعطل حركة الطيران بشكل كامل في مطارَي أبو ظبي ودبي معاً لعدة ساعات، بالتزامن مع تحليق مكثّـف لمروحيات وطائرات تابعة للنظام الإماراتي.

وأكّـدت وكالاتُ أنباء دولية إغلاقَ كافة الطرق المؤدية إلى مناطق الانفجارات والحرائق، مُشيرةً إلى تشغيل الإنذارات بشكل مُستمرّ طيلة ساعات اليوم.

 

الرئيس: استمرارُ التصعيد العدواني مخاطرةٌ بالاقتصاد الإماراتي

لم تستطعِ الإماراتُ إنكارَ العملية؛ لأَنَّ الضرباتِ وُثِّقَت من أكثرَ من جهة، وخُصُوصاً تلك التي استهدفت محطة شركة “أدنوك” في منطقة مصفح، كما أن حركة الملاحة الجوية توقفت بالكامل، وحتى محاولة أبو ظبي التقليلَ من شأن الأمر ووصفه بـ”الحادثة”، وحديثها المضحِك عن “أجسام طائرة” مجهولة، لم تمنعْ بقيةَ دول تحالف العدوان وعلى رأسها السعوديّة من الاعتراف بأهميّة وخطورة الهجوم ومصدره، في إطار “الإدانات” التي بات معروفاً أن تأثيرَها لا يتجاوز مستوى “المواساة”.

لكن الصفعةَ التي تلقتها أبو ظبي لم تكن محصورةً في الفيديوهات والصور التي وَثَّقت دقةَ الضربات اليمنية، بل في ما تمثِّلُه هذه الضرباتُ من مسار بالغ الخطورة على النظام الخليجي الصغير الذي يعتمدُ كُليًّا على الاستثمار الأجنبي والنفط (والحِماية الأمريكية الإسرائيلية)، والذي يمكن بهذه المقومات الهَشَّة من جانب وغير المضمونة من جانب آخر، أن يتعرَّضَ لزلزالٍ مدمِّـرٍ إذَا ما تصاعدت وتيرة عمليات هذا المسار، أَو تسارعت عملياته قليلًا.

رئيس المجلس السياسي الأعلى، القائد الأعلى للقوات المسلحة، مهدي المشاط، أكّـد خطورةَ هذا المسار على النظام الإماراتي، وقال في تعليق مقتضَبٍ على العملية إنه: ” إذَا استمر هذا العدوانُ ومسلسلُ جرائمه والسعي لاحتلال اليمن فَـإنَّ هذا سيشكّلُ في المستقبل مخاطرَ حقيقيةً على الاقتصاد والاستثمار في الإمارات”.

هذا أَيْـضاً ما نبّه إليه خبراءُ تحدثوا لوكالة “بلومبيرغ” عن العملية، وقالوا: إن “الأضرار التي لحقت بمنشآت الوقود والتخزين تثير قلق مراقبي سوق النفط ويؤكّـد التهديدَ المُستمرَّ ضد البُنية التحتية ومنشآت الطاقة”.

وعن جانب من الخسائر والتداعيات الفورية، قالت وكالة “رويترز”: إن المؤشر الرئيسي للأسهم في بُورصة أبو ظبي أغلق منخفضاً بعدَ ما تخلى عن مكاسبه الأولية، إثر الهجمات، وهو أَيْـضاً ما حدث مع المؤشر الرئيسي لبُورصة دبي.

ونقلت “بلومبيرغ” عن مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية، أن وليَّ عهد أبو ظبي محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات، ألغى اجتماعاً كان مقرّراً مع رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن مون؛ بسَببِ “مسألة غير متوقعة تتعلق بأمن الدولة”.

وتحدثت الوكالةُ عن صفقة سلاح كبرى كان من المقرّر إبرامُها بين الطرفين، تتضمن صواريخ أرض جو بقيمة 3.5 مليار دولار.

 

الوفد الوطني: الدويلةُ الصغيرة وقعت في فَخٍّ أمريكي “إسرائيلي”

لقد فتح النظامُ الإماراتي على نفسه بوابةَ جهنمَ التي كان حرصُه على تفادي فتحها طيلةَ الفترة الماضية مفهوماً، فهو ببساطة “لا يتحمَّلُ” الآثارَ التي يمكن أن تخلُقَها عملياتُ الردع، وقد سبق له أن واجه تداعياتٍ خطيرةً للغاية على الاقتصاد والاستثمار عقب الهجمات اليمنية التي تعرَّض لها قبل سنوات، برغم أنها كانت هجماتٍ محدودة.

مع ذلك، فَـإنَّ عودةَ هذا النظام إلى التصعيد العسكري مؤخّراً، كشف وبوضوح أن إعلانَ الإمارات المزيَّف عن الانسحاب من اليمن، لم يكن؛ بسَببِ حرصِها هي على “السلامة” بقدر ما كان خضوعاً لمخطّطات ورغبات الإدارة الدولية للعدوان في تقسيم الأدوار وتوزيع الخسائر بين الرياض وأبو ظبي، فالتصعيدُ الأخيرُ -وبحسب العديد من التأكيدات- جاء بتوجيهاتٍ أمريكية “إسرائيلية”، وهو الأمر الذي يكشفُ سوءَ تقدير فاضحٍ من الجانب الأمريكي للموقف اليمني، كما يؤكّـد أن مصالح الإمارات والسعوديّة لا قيمة لها في استراتيجية إدارة العدوان على اليمن.

وفي هذا السياق، كتب رئيس الوفد الوطني، ناطق أنصار الله، محمد عبد السلام، واصفا الإمارات بأنها “دويلة صغيرة في المنطقة تستميتُ في خدمة أمريكا و”إسرائيل”، كانت قد زعمت أنها نأت بنفسها عن اليمن لكنها انكشفت في الآونة الأخيرة خلافَ ما زعمت، وعلى إثر ذلك فهي بين أن تسارعَ لِكَفِّ يدها عن العبث في اليمن أَو جاءها بقوة الله ما يقطع يدها ويد غيرها”.

وعلى الخط ذاته، أكّـد عضوُ الوفد الوطني، عبد الملك العجري أن “سياسةَ النأي بالنفس التي أعلنت عنها الإماراتُ ظهرت أنها كذبةٌ وخدعةٌ داخلياً وإقليمياً”، وأن “هذه العملية مقدمةٌ ولا يزال هناك الكثير من المفاجآت في جعبة القوات المسلحة لردع الإمارات”.

وقال العجري: إنّ “التحَرّك الإماراتي الأخير في اليمن أعادها للواجهة وهي لا تستطيعُ تحمُّلَ ضربات مكثّـفة كالتي تتعرَّضُ لها السعوديّة”، مُشيراً إلى أنها “وقعت في فَخٍّ أمريكي إسرائيلي سعوديّ بهذه العودة”.

وَأَضَـافَ أنه: “بعد الاقترابِ من تحرير مأرب دفع الأمريكيون الإماراتيين للعودة والتحَرُّكِ في اليمن، وهذا يثبت أنها أدَاةٌ لرأس العدوان الحقيقي أمريكا وإسرائيل”.

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx