مواكبةُ الانتصارات

 

د. شعفل علي عمير

مواكبة الانتصارات في جبهات العزة والكرامة بالتدخلات الضرورية لتطبيع الحياة في تلك المناطق التي عطّل العدوان ومرتزِقتهم كُـلَّ مظاهر الحياة فيها يعد بحد ذاته جُزءاً لا يتجزَّأُ من الانتصارات بالمعنى الشمولي للنصر ونظراً للرؤية الثاقبة لقيادة الثورة والقيادة السياسية فقد كانت مؤسّسات الدولة من مختلف الجهات مواكبة بشكل فعال في معالجة ما خلقته قوى العدوان ومرتزِقتهم من أضرار نتج عنها تعطيل كُـلّ الأنشطة الاقتصادية وفي مقدمتها الاستهداف المتعمد للقطاع الزراعي والسمكي إلى الحد الذي عطلت فيه الحياة ونتج عنه نزوح الكثير من سكان تلك المناطق وتعرضهم لمعاناة وفقر نتيجة حرمانهم من ممارسة أنشطتهم الاقتصادية.

لم نكن نتوقع أن تصل الأمور في مناطق سيطرة العدوان ومرتزِقتهم إلى درجة الضرر بكل مفاصل الحياة في مديريات الساحل الغربي، نهبوا المنازل ومحطات الوقود ومصانع المواطنين وشبكة الكهرباء كُـلّ تلك الممارسات كانت بتوجيه وتنسيق مع دول العدوان لإلحاق أكبر الضرر بحياة المواطنين، منعوا الصيادين من الاصطياد، أخذوا من أصحاب المحلات التجارية كُـلّ حاجاتهم دون أن يدفعوا أي ثمن لها، جرفوا مزارع النخيل، نهبوا منظومات الطاقات الشمسية، لغموا الأرض الزراعية وفخخوا الشوارع العامة، لم يسبق أن عمل مرتزِقة بلد بأرضهم وأهلهم ما فعل هؤلاء المرتزِقة وكأنهم انسلخوا ليس من وطنهم فحسب من دينهم وقيمهم فأصبحوا منتقمين من الأرض والإنسان تجردوا حتى من الإنسانية فأصبحوا حيوانات بيد الأعداء يوجهونهم فينفذون دون وعي أَو ضمير، اتبعوا سياسة الأرض المحروقة والعجيب أنهم يسمون أنفسهم (الجيش الوطني)، أي وطنٍ ينتمون إليه وأية وطنية يحملون؟!.

وبالمقابل هب رجال الله من مختلف مؤسّسات الدولة لتطبيع الأوضاع والتدخل المناسب لمعالجة تلك الآثار الكارثية فوفروا ما أمكن توفيره برغم الظروف الصعبة التي تعيشها حكومة الإنقاذ، لا نتمنى أن تتعرض أية منطقة لما تعرضت لها تلك المناطق التي كانت تحت سيطرة العدوان ومرتزِقتهم في أية محافظة من اليمن حتى تلك المناطق والمحافظات المحتلّة، فما تركه المرتزِقة من دمار مؤشر واضح بأن الهدف الرئيسي الذي تسعى إليه دول العدوان هو تدمير اليمن كُـلّ اليمن بقصفهم وبأدواتهم من المرتزِقة الذين عاثوا في الأرض فساداً وعلى كُـلّ يمني حر أن يأخذ من هذه المناطق التي كانت تحت سيطرة العدوان ومرتزِقتهم عبرة ودروس حتى لا يتكرّر مثل هذا الدمار في أية منطقة أُخرى، أصبح دفاعنا عن اليمن مسألة وجودية إما أن نعيشَ بكرامة أَو لا نعيش.

 

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx