ضبط السفينة بين السيادة والسياسة

 

أمل المطهر

السيادة مصطلح لطالما استمعنا إليه في دستورنا وفي مدارسنا وجامعاتنا وخطب مَن كانوا يحكموننا، لكن يا ترى هل تعرفنا على السيادة شخصياً؟! هل كنا نلمسها في واقعنا؟! وهل وجدناها في قرارات من كانوا يحكموننا؟!

ماضينا الموجعُ يشهدُ بأننا كنا شعباً منتهكَ السيادة، لكننا كنا نأخذها على شكل جرعات سياسية في وصفة مهدئات نفسية، تصفُها الدول العظمى فنسمع رئيسَنا يتحدث عن سيادة الوطن وأمنه ونتفاجأ بدخول المارينز الأمريكي إلى ترابنا بكل أريحية، ودخول طائراته أجواءنا بكل سهولة!! وعبور بارجاته إلى بحارنا بكل سلاسة!! كنا نرى رئيسنا مربوطاً من عنقه بطَوق كلاب الحراسة يقودُه السفير الأميركي حيثما أراد، فأين هي السيادة بين كُـلّ ذلك الهراء؟!

نكتشف بعدها أن أسلحتَنا كانت تُدمّـَرُ بأمر وتوقيع وحضور ممن كانوا يحكموننا؛ كي لا تقوم لنا قائمة بعدها، ونظل منتهكي السيادة في ثقافتنا واقتصادنا وأمننا وسياساتنا.

هذا كان سابقًا، الآن أصبح الوضع مختلفاً وأصبح الشعب هو من يحمي سيادتَه الوطنية والدولية، فحينما تحرّرت العقول من هيمنة السياسة الخارجية تطهرت النفوسُ من ذُلِّ الاستسلام والرضا بالحال كيفما كان، فأصبح مَن يحكموننا اليوم هم أبناء الشعب الذين عاصروا وعايشوا كلما كان سابقًا، فكان الشغف واحداً والحلم هو نفسه نيل الحرية واستعادة السيادة المفقودة منذ عقود.

فكان الهدفُ رأيَ العين والقدمُ ثابتةً والضربةُ مسدَّدةَ، وها نحن اليوم وبفضل الله وفضل تضحيات عظمائنا الشهداء نتلمسُ سيادتنا بأيدينا ونراها واقعاً نفتخر به.

وما جعلني اليوم أكتب هذا المقال هو رؤية سفينة الشحن الإماراتية التي ضبطت وأوقفت هي وطاقمها لتعديها على مياهنا الإقليمية، حينها مر أمامي شريط الماضي سريعاً، حتى وصلت عند صور السفينة الإماراتية وأنا أستمع لبيان ناطقنا الرسمي العميد سريع وهو يحذر من تعدي حدود مياهنا وأجوائنا وحدودنا، يتحدث بلهجة قوية صارمة واثقة يرفع إصبعَه أمام عين عدوه ليحذرَه وينذرُه من التمادي، حينها رأيتُ أمامي حكايةَ وطن كان مسلوبَ الإرادَة ومنتهكَ السيادة فأصبح اليوم صاحبَ القرار ممتلكَ السيادة يُملِي شروطَه على الجميع بكل قوة وثقة، أصبحت حينها أكثرَ يقيناً بأن إرادَة الشعوب المؤمنة بربها وبقضيتها بإمْكَانها أن تقلب الموازين وتغير معادلات البشر بكل سهولة وبالعكس فقس على ذلك.

ومن لا يحاول أن يمتلك حريتَه وكرامته لا يمكن أن يمتلك سيادتَه أَو يرفع رأسه أمام عدوه فما بالكم باتِّخاذ قرارات مصيرية لحفظ الأوطان وصونها من الانتهاك، وشتان ما بين أن تعيش في وطنك مسلوب الإرادَة منتهك السيادة كمن يسكن بيتاً يرمى إليه بالطعام لكنه بلا نوافذ وأبواب، منتهك الخصوصية يتحكم فيك الجميع، وبين أن يحاصرك الكون من الخارج لكنك في قلعتك مصان الكرامة ممتلك السيادة تستطيع أن ترد وتردع وتهجم وتدافع متى شئت وكيفما أردت ولا تسمح لأحد بالدخول بدون إذن.

لهذا لا بُـدَّ أن نظل نتذكر ما قبل ونتأمل فيما بعد لنحمد الله كَثيراً على هذه النعم ونقدرها حق تقديرها وكي لا ننسى.

 

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx