انتشار كبير لقوات أمريكية مع كلاب بوليسية في شوارع غيل باوزير بحضرموت

المسيرة: متابعات

تداوَلَ ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الثلاثاء، صوراً لانتشار قوات مارينز أمريكية مع كلاب بوليسية في مديرية غيل باوزير في محافظة حضرموت الخاضعة لسيطرة العدوان وفصائل أدواته.

وأظهرت الصورُ التي تداولتها عشراتُ المواقع التابعة للعدوان ومرتزِقته، ونشطاءُ من المحافظات الجنوبية، انتشار عدد من الجنود وكلاب بوليسية ومدرعات ودبابات في شوارع مديرية باوزير بحضرموت، في حين تحدثت تلك المواقع عن انتماء القوات العسكرية المنتشرة في غيل باوزير إلى الشركات “الأمنية” الأمريكية والبريطانية التي تؤجر مرتزِقتها المنخرطين فيها من عدة جنسيات أجنبية، لصالح دول العدوان، على غرار “بلاك ووتر” ومثيلاتها.

واستنكر نشطاء إعلاميون في حضرموت هذه الخطوة، معتبرين إياها استفزازاً لكل اليمنيين، حَيثُ أن القواتِ الأجنبية تتجول بكل بجاحة بالتزامن مع حلول عيد الـ14 من أُكتوبر.

وبحسب معلومات حصلت عليها “المسيرة”، فَـإنَّ وحدةً من القوات البحرية الأمريكية المتواجدة في مطار الريان قامت، أمس، بعملية انتشار أمني واسعة في شوارع غيل باوزير وتم إنزال كلاب بوليسية ومدرعات وسيارات إسعاف، فيما تم فرضُ طوق أمني على المستشفى العام من قبل وحدات تسمى بـ”مكافحة الإرهاب”، تابعة لما يسمى قوات “النخبة الحضرمية” التي أنشأها الاحتلالُ الإماراتي كجناح عسكري لما يسمى “المجلس الانتقالي”.

وقد وثّقت الصورُ التي تداولتها مواقع تابعة للعدوان تمشيط الجنود الأمريكيين للشارع بحثاً عن عبوات ناسفة، وذلك بعد يوم من انفجار عبوة ناسفة شديدة الانفجار بالقرب من مستشفى سيئون بوادي حضرموت.

وتظهر هذه الصور حجم التواجد الأمريكي في المحافظات الساحلية اليمنية كحضرموت والمهرة، في حين تؤكّـد مصاديق ما قاله قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بشأن توسع الانتشار الأمريكي البريطاني.

يشار إلى أن الوجودَ الأمريكي يعود إلى ما قبل العام ٢٠١٠، حَيثُ تم إنشاءُ غرفة عمليات عسكرية أمريكية في قيادة “المنطقة العسكرية الثانية” في المكلا في نفس العام بناء على اتّفاق بين الجانب الأمريكي ونظام الخائن صالح، واستمرت غرفة العمليات العسكرية حتى العام ٢٠١٥، ومع حلول العام 2016 عاد الوجود العسكري الأمريكي إلى المكلا عام ٢٠١٦ باعتراف وزارة الدفاع الأمريكية، وعلى مدى السنوات الماضية بنت واشنطن كتائبَ عسكرية البعضُ منها مكونة من ٣٠٠٠ عنصر تتواجد في المناطق المحيطة بالمكلا وتحديداً الواقعة باتّجاه غيل بن يمين، أحد أهم مناطق النفط بحضرموت.

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx