مستشار المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح لـ “المسيرة”:ثورة الإمام زيد أعظم وأرشد وأنضج ثورة بعد استشهاد الإمـام الحسين عَلَيْــهِ السَّـلَامُ

الأمة التي تتخلى عن مسؤولياتها تصبح مستعبَدة مقهورة بائسة مهدورة الكرامة، والأبطال والشهداء تنتصر قيمهم ومبادئُهم حتى بعد استشهادهم

ثورة الإمـام زيد -عَلَيْــهِ السَّـلَامُ- تميزت بأن أكثر رموزها وأبرز رجالاتها كانوا من أصحاب المراتب العالية في العلم والفقه والدراية، مثل أبي حنيفة النعمان وسفيان الثوري ومعاوية بن صالح، وأبو خالد الواسطي وغيرهم

الترابط بين ثورة الإمـام زيد وثورة 21 سبتمبر متين وطغاة العصر من الأمريكيين والصهاينة قد أفسدوا حاضر الأُمَّــة ومستقبلها

 

 

المسيرة- حاوره منصور البكالي

أكّـد مستشارُ المجلس السياسي الأعلى بصنعاء، رئيس حزب الأُمَّــة، العلامة محمد مفتاح، أن ثورةَ الإمَـام زيد عَلَيْــهِ السَّـلَامُ كانت أنضجَ وأرشدَ ثورة بعد جده الإمَـام الحسين عَلَيْــهِ السَّـلَامُ، وأننا نستلهمُ منها ضرورةَ التكاتف والترابط والتعاضُدِ لمواجهة العدوان الأمريكي السعوديّ، ومواجهة الدسائس والشائعات والحرب النفسية بوعي وبصيرة.

وقال العلامة مفتاح في حوار خاص مع صحيفة “المسيرة”: إن الشعار الذي رفعه الشهيدُ الإمَـام زيد “من أحب الحياة عاش ذليلاً” قد اختصر كُـلّ نظريات مواجهة الطغيان والظلم، وإن مَن جَبُنَ عن المواجهة حباً للسلامة فإنه سيعيشُ حياةَ الذل والهوان.

إلى نص الحوار:

 

– بداية أُستاذ محمد.. ما أهميّةُ احتفال اليمنيين في كُـلّ عام بذكرى استشهاد الإمَـام زيد بن علي عليهما السلام؟

أهميّةُ إحياء هذه المناسبة تتلخَّصُ في استلهام الدروس والعِبَرِ من ثورة الإمَـام زيد –عَلَيْــهِ السَّـلَامُ-؛ باعتبَارها أعظمَ، وأرشدَ، وأنضجَ ثورة، بعد ثورة جده الإمَـام الحسين –عَلَيْــهِ السَّـلَامُ-، ومنها نستمدُّ القوةَ والعزم والإرادَة الفولاذية في مواجهة الطغيان ومقارعة الطغاة.

 

– سمَّى البعضُ ثورةَ الإمَـام زيد بـ “ثورة الفقهاء”.. ما دلالة هذه التسمية؟

هي ثورة عظماء الأُمَّــة وخيرة رجالاتها من كُـلّ الأطياف، ولكنها تميزت بأن أكثر رموزها وأبرز رجالاتها كانوا من أصحاب المراتب العالية في العلم والفقه والدراية، مثل أبي حنيفة النعمان وسفيان الثوري ومعاوية بن صالح، وأبو خالد الواسطي وغيرهم ممن شاركوا مباشرة في الثورة، أَو حملوا مشروعها بعد استشهاد قائدها.

 

– تحَرّك الإمَـام زيد –عَلَيْــهِ السَّـلَامُ- لإحياء العمل بكتاب الله من جديد وإحياء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. ما السر وراء هذا التراجع المخيف للمسلمين مع أن الفترة الزمنية بالرسول محمد -صَلَّى اللهُ عَـلَيْـهِ وَعَـلَى آلِـــهِ- كانت قريبة جداً؟

نعم أحيى الإمَـامُ زيدٌ قيمَ ومبادئ الإسلام، وفي مقدمتها مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وسببُ انحسار وغياب قيم الإسلام ومبادئه حينها رغم قُرب عصرهم من عصر النبي الأكرم هو تسلُّطُ حكام الجور وعبيد الشهوات على مقدرات الأُمَّــة، ابتداءً من معاوية الذي استبد بالأمة، ومقدراتها ثم ورثها لابنه الطاغية يزيد الذي ارتكب أفحشَ الجرائم بحق الأُمَّــة ومقدساتها، وبالغ في التنكيل بالصالحين، فقُتلوا حتى قلوا وقُمعوا حتى ذلوا، وسار على نهجه من الظلم والطغيان من جاء بعده من طغاة بني أمية.

 

– كما هو معلوم بأن ثورة الإمَـام زيد هي امتداد لثورة الإمَـام الحسين عليهم السلام.. ما القواسمُ المشتركةُ بين الثورتين؟

بالتأكيد ثورة الإمَـام زيد هي امتدادٌ لثورة جده الإمَـام الحسين، والقاسم المشترك بينهما هو استمرارُ تسلط وقهر الطغاة والظلمة للأُمَّـة وهتك حرماتها واستشعار المسؤولية إزاء ذلك والاستعداد لتحمل التبعات وبذل أعظم وأكبر التضحيات من الإمَـامين العظيمين ومن معهما.

 

– ما الدروس والعبر التي يمكن الاستفادةُ منها اليوم من ثورة الإمَـام زيد؟

أهمُّ الدروس وأبلغُها هو استشعارُ المسؤولية من المؤمنين مهما كانت الصعوبات والمشاق ومهما كان حجم التضحيات وضرورة مواجهة الطغاة والظالمين، وأن الأُمَّــة التي تتخلى عن مسؤولياتها تصبح مستعبدة مقهورة بائسة مهدورة الكرامة وأن الأبطال والشهداء تنتصر قيمهم ومبادئهم حتى بعد استشهادهم وأن تضحياتهم تظلُّ مُلهِمةً للأجيال.

 

– والشعب اليمني اليوم يواجه أعتى طغاة العالم أمريكا وإسرائيل في عدوان متواصل للعام السابع على التوالي.. ما الذي يمكن استلهامه من ثورة الإمَـام زيد في واقعنا الحاضر؟

نستلهم منها ضرورة التكاتف والترابط والتعاضد لمواجهة هذا العدوان الغاشم ومواجهة الدسائس والشائعات والحرب النفسية بوعي وبصيرة واليقظة التامة لخطر الجواسيس والمندسين؛ حتى لا يتمكّن العدوّ من زعزعة نفسياتنا والتوصل لمقاصده الخبيثة وغاياته الإجرامية بإذلالنا وتركعينا.

 

– هناك من يرى وجود ترابط بين ثورة الإمَـام زيد وثورة 21 سبتمبر.. كيف تنظرون إلى ذلك؟

بالتأكيد هناك ترابط متين؛ لأَنَّ طغاة هذا الزمن الأمريكان والصهاينة وأدواتهم وأذنابهم ومرتزِقتهم قد استباحوا هذه الأُمَّــة فسفكوا الدماء وهتكوا الأعراض وعبثوا بخيرات ومقدرات الأُمَّــة وأفسدوا حاضرها ويسعون لإفساد مستقبلها لعشرات الأجيال.

 

– من أحب الحياة عاش ذليلاً.. ما أهميّة هذا الشعار من وجهة نظركم؟

هذا الشعار يختصر كُـلّ نظريات مواجهة الطغيان والظلم والغطرسة وأن من جَبُنَ عن مواجهة الظلم والطغيان حباً للسلامة وطمعاً في أي مستوى من المعيشة فَـإنَّه سيعيشُ حياةَ الذل والهوان بلا قيمة ولا كرامة، فلهذا ينبغي أن يصبحَ هذا الشعار إحدى الركائز التربوية لرفض الإذلال والامتهان لكرامة الناس.

 

– في مسألة الوعي أكّـد الإمَـام زيدٌ على (البصيرة.. البصيرة).. ما الذي كان يقصده؟.. وكيف يمكن الاستفادة منها في واقعنا الحاضر؟

أراد الإمَـامُ زيدٌ أن ينبِّهَ إلى خطورةِ الاندفاعِ وراء المؤثرات والمهيجات والانفعالات والغرائز بدون وعي ولا معرفة ولا يقين بأهميّة وعظمة وسمو الهدف الذي نضحي مِن أجلِه، فهي دعوةٌ للوعي والارتقاء والسمو؛ لنتجنب الوقوع فرائسَ سهلةً لمكر العدوّ ودسائسه وتمويهاته وخداعه.

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx