نواب أمريكيون يطالبون بوقف تسليح النظام السعودي

 

صدى المسيرة – متابعات

ذكرت صحيفة “فورين بوليسي”، الأمريكية إن مجلس الشيوخ الأمريكي، يتجه، ولأول مرة، إلى استخدام سلطات رقابية جديدة لتتبع مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية، وذلك بعد ارتفاع عدد القتلى في اليمن باستخدام الأسلحة الأمريكية .

وقالت الصحيفة أن هذه الخطوة تدل على تنامي الشعور بعدم الارتياح في الكابيتول هيل، إثر جهود الحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وهو صراع تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن مقتل أكثر من 5700 شخص، إضافة إلى نزوح 2.3 ملايين شخص من ديارهم.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن جهود الرقابة التي بدأت من قبل اثنين من كبار أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ تتبَّع دفعة ضغوط مكثفة من جانب جماعات الإغاثة الإنسانية،ومقرها الولايات المتحدة، المعارضة لبيع ــ في انتظار ما يقرب من 1.3 مليار دولارــ قنابل ورؤوس حربية أخرى إلى الرياض. وأوضحت الصحيفة أن وزارة الدولة وافقت على البيع مبدئياً في الشهر الماضي، ومن المتوقع مسح العقبات في الكونغرس هذا الأسبوع.

ونقلت صحيفة “فورين بوليسي” عن بول سكوت، كبير مستشاري السياسة الإنسانية في منظمة أوكسفام أميركا أن استمرار نقل الأسلحة يعني منح الضوء الأخضر لاستمرار القتال إلى أجل غير مسمى ويخفف بشكل كبير من الضغط على التحالف والحكومة اليمنية من أجل وقف إطلاق النار.

وترى الصحيفة، أن الاستخدام الجديد لسلطة مجلس الشيوخ لن يمنع بيع الأسلحة، لكنه في المقابل سوف يسلط المزيد من الضوء على مبيعات الأسلحة، في الوقت الذي يستمر فيه المشرعون في مناقشة كيف، وإلى أي مدى يمكن كبح جماح الرياض.

وعبر كل من السيناتور الديمقراطي بن كاردين – من ولاية ماريلاند – والسيناتور إد ماركي – من ولاية ماساتشوستس مراراً عن قلقهما إزاء “انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان” في جميع مراحل الحملة العسكرية للرياض في اليمن، والتي بدأت في مارس الماضي.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب كوركر، أنه يجب إخطار اللجنة بأي شحنات أسلحة في المستقبل. وهذا يعني أن على وزارة الخارجية إبلاغ الكونغرس حول أي شحنة أسلحة جديدة إلى المملكة العربية السعودية قبل تنفيذها بـ30 يوماً، على الأقل. وسوف تكون هذه هي المرة الأولى التي يتم خلالها استخدام هذه السلطة، حد قول الصحيفة.

. وتشمل صفقة الأسلحة الحالية بين الولايات المتحدة والحكومة السعودية، بعض أنظمة الأسلحة الدقيقة الأكثر تقدماً في العالم تشمل ما يقدر بـ18 ألفاً من القنابل و1500 من قطع المدفعية مثل ذخائر الهجوم المباشر المشترك القادرة على إسقاط مبانٍ ضخمة محصنة بضربة واحدة. و تم تجهيز “القنابل الذكية” بنظام توجيه “GPS” من أجل التقليل من خطر الهجمات العشوائية حسب قول الصحيفة .

ودافع مسؤول في وزارة الخارجية عن صفقة الأسلحة (الخميس 10 ديسمبر)، ووصفها بأنها جزء من جهود الولايات المتحدة للحفاظ على العلاقات الأمنية والدبلوماسية التي لا غنى عنها لتعزيز السلام والاستقرار في منطقة الخليج، غير أن المسؤول أقر، أيضاً، أن هناك كارثة إنسانية تلوح في الأفق، وحث جميع الأطراف على حضور محادثات سويسرا الأسبوع المقبل، والموافقة على وقف إطلاق النار، وفق ما أوردته الصحيفة.

وترى الصحيفة، أن الجهود الدبلوماسية السابقة لم ترقَ إلى المستوى المطلوب، وتقول منظمات الإغاثة إنه ليس هناك سبب وجيه لقوات التحالف للتخلي عن الحرب طالما تواصل المملكة العربية السعودية تلقي الأسلحة من حلفائها.

يذكر أن العدوان السعودي الأمريكي يستهدف المنشئات المدنية ومنازل الموطنين بشكل مباشر مخلفا ألاف القتلى والجرحى من المدنيين مستخدما في عدوانه أسلحة أمريكية محرمة دوليا .

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx