عصابة مسلحة تسرق بنكاً في عدن والقاعدة تعدم شاباً في الحوطة

 

صدى المسيرة – خاص

هاجم مسلحون مجهولون أحد البنوك التجارية في مدينة عدن أمس الأحد.

وقالت مصادر محلية: إن مجموعةً مسلحة تمكنت من تنفيذ عملية سطو مسلح على أحد البنوك التجارية في مدينة كالتكس بعدن.

وأفادت المصادر بأن المسلحين تمكنوا من نهب مبلغ مالي يُقدَّرُ بنحو 50 مليون ريال يمني تابعة لبنك الـيَـمَـن الدولي ولاذوا بالفرار.

إلى ذلك، أقدمت عناصر مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة، السبت، على إعدام شاب في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج.

وأفادت مصادر محلية أن عناصر من القاعدة أعدمت شاباً في العقد الثاني من العمر، رمياً بالرصاص، في الحوطة، مبررين جريمتهم بأنه كان بائعاً للخمور.

وتشهد محافظتا عدن ولحج، انتشاراً كثيفاً لعناصر القاعدة وعصابات السرقة والتقطع، في ظل تعطيل أجهزة الأمن في المحافظات الجنوبية بشكل عام، وكَانت اندلعت أمس الأحد، اشتباكات بين مجاميع يتبعون قياديين في المقاومة الجنوبية بعدن، جوار المعهد التقني بالمنصورة، مما أسفر عن سقوط ضحايا.

من جانب آخر، قال مسعفون وشهود عيان إن مسلحَين على متن دراجة نارية أطلقا النار، فجر أمس الأحد، على عدد من الأشخاص كانوا يجلسون بالقرب من مستشفى الوالي بعدن.

ونقل موقع “عدن الغد” عن مصادر طبية أن أحد الأشخاص توفي متأثراً بجراحه.

ومع تزايد ظاهرة الانفلات الأمني والفوضى داخل عدن والسطو غير المشروع على الأملاك العامة والخَـاصَّـةً، حيث وصلت السرقات وعمليات النهب في عدن إلى قيام عصابات بنهب كابلات الكهرباء، من مناطقَ عديدة في المدينة.

وقالت مصادر محلية إن العصابات تقوم بسرقة كابلات الكهرباء وتبيعها كنحاس في السوق السوداء؛ نظراً لارتفاع سعر النحاس.

يواجه السكان المحليون في مدينة عدن وَالمحافظات المجاورة في الجنوب، أزمةً خانقةً في غاز الطبخ المنزلي، منذ ما يزيد عن الأسبوعين، فيما تتسع رقعة المطالبات من قبل المواطنين والناشطين بإحالة كُلّ التجار والموزّعين الانتهازيين إلى القضاء، ليواجهوا العقاب الرادع بسبب أعمالهم المشينة، بحق الناس البسطاء.

وبحسب مواطنين، فإن سعر أسطوانة الغاز قفز في السوق إلى أكثر من 8000 ريال يمني في السوق السوداء، بمدينة عدن.

إلى ذلك، قال تقرير لـ”هافينغتون بوست عربي” إن طلاب جامعة عدن يعيشون أزمة الخوف من “داعش” واليأس من مستقبلهم العلمي.

وأكد التقرير أن ملصقات علّقها تنظيم “داعش” على حوائط كلية العلوم بجامعة “ولاية عدن”، كما يسميها، وكتب فيها: “أختي المسلمة لا تختلطي بالذكور من الطلبة؛ لأن الشيطان سيلعب بكم، ويقودكم إلى ارتكاب الخطيئة والعلاقات المحرمة”.

وأشار التقرير إلى تساؤلات طالبة تدرس في الكلية، وهي خائفة، عما إن “كنا سنرى تفجيرات أو مذابح لداعش التي لا تستنفذ كثيراً من الوقت في التحاور للتنازل عن مطالبها كالعادة”.

وأكد رئيس جامعة عدن الدكتور حسين باسلامة أن هناك مسلحين شباباً زاروه في مكتبه بالجامعة عدة مرات، وطلبوا منه فصل الطلاب عن الطالبات في القاعات الدراسية.

وأضاف أنهم “لم يقبلوا أي نقاش، مستدلين ببضع آيات قرآنية وأحاديث لا ندري ما علاقتها بالموضوع، ولم أحاول مناقشتهم كثيراً أو مجادلتهم، فعقلياتهم لم تنضج بعد”.

وتحدث مديرُ أمن عدن، العميد محمد مساعد، لـ”هافنغتون بوست عربي” عن تواجد “داعش” في عدن قائلاً إن “عناصره قليلون في المنطقة، ومتخفون ويعملون كالخفافيش في الظلام”.

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx