الأمم المتحدة تقرّ بالإرهاب في عدن وتتواطأ مع الرياض لتأجيل المحادثات

كرّس المبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أمس، وضعيته المنحازة إلى السعودية في الأزمة اليمنية، حيث اتضح أنه يتشارك مع الرياض في الدفع باتجاه المماطلة في عقد المحادثات التي كان من المفترض أن تجري آخر الشهر الجاري. إلا أن تركيزه أمام مجلس الأمن على الاعتراف بنشاط «القاعدة» و«داعش» في عدن، قد يمثّل «طرف خيط» في الوصول إلى نقاط تلاقي بين أطراف الأزمة.

 

أقر المبعوث الأمم الخاص إلى اليمن، اسماعيل ولد الشيخ، بأن حكومة عبد ربه منصور هادي لا تسيطر على عدن إنما تتشاطر المدينة مع تنظيمات ومجموعات مسلحة توصف بأنها «إرهابية» مثل «القاعدة» و«داعش». ولم يشر، في الإحاطة التي قدمها إلى مجلس الأمن، يوم أمس، إلى القوات التي أتت من دول عدة من دون تفويض شرعي إلى اليمن. ورغم كلامه عن الوضع في عدن، يكرّس ولد الشيخ نشاطه لتعميم تجربة عدن على صنعاء وصعدة وغيرهما من المدن اليمنية، حيث يدفع باتجاه نزع سلاح الجيش و«اللجان الشعبية»، بحسب ما أبلغ مجلس الأمن في الاحاطة نفسها.

في هذه الاثناء، اتضح أمس، أن ولد الشيخ لم يحدد موعداً بعد لعقد مؤتمر «جنيف 2»، بالرغم من أنه كان قد وعد بعقد المؤتمر في نهاية الشهر الحالي. كذلك لا يزال المكان رهن البحث، وهذا قد يعني تأجيل انعقاد المباحثات لأسابيع. وقال ولد الشيخ للمجلس إن «مساعيه تكللت بإبلاغ الأمين العام للأمم المتحدة هادي بقبول التفاوض مع معارضيه على أساس تطبيق القرار 2216»، متابعاً أنه على «هذا الأساس شجع بان كي مون هادي على المشاركة في المحادثات التي سترعاها الأمم المتحدة».
وأضاف أن الرئيس هادي أبلغ الأمين العام في رسالة في 19 تشرين الأول نيته «إرسال بعثة خاصة للمشاركة في المحادثات للتوصل إلى حل للأزمة بحسب القرار 2216». وبذلك شدد ولد الشيخ على أن تطبيق القرار الدولي المثير للجدل سيكون الأساس الوحيد للتفاوض، من دون أن يأتي على ذكر اتفاق مسقط والنقاط السبع.

 

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx