تقرير: وثيقة الشرف القبلية..قبائل اليمن تعود إلى الساحة خالية من المرتزقة وأشباه الرجال

صدى المسيرة:عبده عطا

تتواصل فعاليات المرحلة الأولى من الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية لترسيخ المبادئ والثوابت الوطنية، والتي تهدف من خلال المبادئ التي تتبناها ترسيخ المبادئ والثوابت القبلية الأصيلة وتذكير المجتمع بالقيم المتوارثة عن الآباء والأجداد النابعة من الدين والثقافة المتجذرة منذ قديم الزمان وإحياء دور القبيلة ومشاركتها في القضايا الوطنية الكبرى.

الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية تتضمن عدة مراحل تستهدف المرحلة الأولى منها أربع محافظات يمنية تشمل أمانة العاصمة , محافظة صنعاء , ذمار , عمران. وتأتي وثيقة الشرف لترسيخ المبادئ والثوابت القبلية، وتتضمن ميثاق شرف دائم يشمل مبادئ التكافل الاجتماعي, إضافة إلى مبادئ العقوبات القانونية لردع المتورطين في دم الشعب اليمني وتجريم الخونة والعملاء والمرتزقة.

 

الخطوة الأولى لإعادة دور القبيلة إلى الواجهة

في محافظة صنعاء، تواصلت فعاليات الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية لترسيخ المبادئ والثوابت الوطنية، حيث توافدت قبائل خولان من مديريات “الطيال” و”الحصن” و”بني ضبيان” و”خولان” و”جحانة” للمشاركة في الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية.

وأكد وجهاء وأعيان وشخصيات مديريات خولان استعدادهم الدفاع عن الوطن وتعهدوا على نسيان الخلافات بينهم والتفرغ لمواجهة الغزاة والمحتلين.. ودعوا جميع القبائل اليمنية إلى المشاركة بشكل فاعل في هذه الحملة المليونية التي تعتبر اللبنة الأولى للبيت اليمني المتماسك.

وشهد الثلاثاء، تدشين وجهاء وأعيان وقبائل ومشائخ وشخصيات قبيلة أرحب، للحملة المليونية لتوقيع وثيقة الشرف القبلية.. وفي حفل التدشين الذي حضره محافظ صنعاء حنين قطينة، وقع مشائخ ووجاهات أرحب على وثيقة الشرف القبلية وأعلنوا في حشد قبلي كبير جهوزيتهم واستعدادهم للمشاركة في الدفاع عن الوطن.

وفي مناخة، وقع مشائخ ووجاهات وشخصيات وقبائل مديرية صعفان بمحافظة صنعاء، على وثيقة الشرف القبلية لترسيخ المبادئ والثوابت الوطنية.

وأكدت قبائل مناخة استعدادها وجهوزيتها لبذل الغالي والرخيص فداء للوطن وحريته واستقلاله.. مشيرين إلى أن تفاعلهم مع الحملة المليونية لتوقيع وثيقة الشرف القبلية واجب وطني.

ودعت قبائل مناخة كافة القبائل اليمنية إلى التفاعل مع الحملة المليونية لما لها من أثر ايجابي سينعكس على الشعب اليمني.

وفي مديرية بني الحارث، توافد مشائخ وأعيان ووجهاء قبائل بني الحارث، بالإضافة إلى الشخصيات الاجتماعية والسياسية وجمع غفير من المواطنين، للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية لترسيخ المبادئ والثوابت الوطنية. واعتبرت جموع القبائل أن الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية سداً منيعاً أمام المتربصين بالوطن وستسهم في التلاحم الوطني والوقوف صفاً واحداً أمام مشاريع العدوان السعودي ومرتزقتهم الهادفة إلى تدمير الوطن ومقدراته.

واستنكر المشاركون في حفل التدشين، جرائم العدوان السعودي والحصار الذي يفرضه على الشعب اليمني ومنع دخول الغذاء والدواء والمشتقات النفطية.

ودعا الموقعون كافة شرائح المجتمع إلى حشد الطاقات والإمكانيات لتعزيز قوات الجيش واللجان الشعبية ومؤازرة صمودهم البطولي في مختلف جبهات الشرف والبطولة .. مناشدين المجتمع الدولي الوقوف إلى جانب الشعب اليمني وإيقاف العدوان الغاشم الذي قتل وشرد الآلاف وأرتكب الجرائم البشعة, ودمر مقدرات الوطن وبنيته التحتية.

وألقى ممثل التحالف القبلي حسين دغيس، كلمة أشار فيها إلى أن وثيقة الشرف القبلية تتضمن مبادئ أمن ساحة القبيلة .. مؤكداً أن قبيلة بني الحارث لن تتردد في الدفاع عن الوطن وسيكون أبناءها ورجالها ومشائخها في مقدمة الصفوف وكل جبهات القتال .

وشهدت مديرية بني حشيش توقيع الاتفاقية في حشد قبلي كبير جمع مشائخ وأعيان ووجاهات المديرية.

وأكدت قبائل بني حشيش استعدادهم تقديم مزيد من التضحيات من اجل حرية واستقلال الوطن.. معتبرين وثيقة الشرف الخطوة الأولى لإعادة دور القبيلة إلى الواجهة في الدفاع عن الوطن وحماية أمنه واستقراره .

وفي مديرية همدان تقاطر وجهاء وأعيان وقبائل ومشايخ وشخصيات قبيلة همدان للتوقيع على الوثيقة.. وأكد رجال و مشائخ همدان استعدادهم و بذلهم للغالي والنفيس للدفاع عن الوطن و حماية مقدراته و مكتسباته.

 

استعداد لصد الغزاة

وفي محافظة ذمار، تواصلت فعاليات الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية لترسيخ المبادئ والثوابت الوطنية.

وأكد أبناء مديرية جهران بمحافظة ذمار وقوفهم صفا واحدا إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية والذين يسطرون أروع ملاحم البطولة في مختلف ميادين الشرف والبطولة.

وخلال لقاء قبلي موسع ضم المشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية ، الثلاثاء، لدعم وتوقيع وثيقة الشرف القبلية، أبدى أبناء جهران، استعدادهم دعم مختلف الجبهات ومساندة الجيش واللجان في الدفاع عن الوطن ضد الغزاة والمعتدين وبذل الجهود لصون منجزات الوطن ومكتسباته والحفاظ على الأمن والاستقرار.

وأشاروا إلى أهمية التلاحم والاصطفاف في مواجهة العدوان وتفعيل دور القبيلة في هذا الجانب باعتبارها درع الوطن الحصين لما لها من دور بارز على مدى التاريخ الطويل.

 

وتيرة عالية وتفاعل كبير

وفي أمانة العاصمة صنعاء، دعا سمير المروني، رئيس اللجنة الإشرافية للحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية، دعا كافة أبناء أمانة العاصمة للمشاركة في التوقيع على وثيقة الشرف القبلية وترسيخ المبادئ والثوابت الوطنية.

وأشار إلى أن الوثيقة ستعيد للقبيلة اليمنية دورها الفاعل في ترسيخ المبادئ والقيم الوطنية ، وخاصة أن اليمن يمر بمنعطف خطير يحاول من خلاله العدوان السعودي و مرتزقته إيجاد ثغره في النسيج الاجتماعي وخلخلة الصف من الداخل وتغيير الولاءات الوطنية .

وأوضح المروني أن اللجنة الإشرافية للحملة المليونية تستكمل تشكيل اللجان الميدانية والتي ستصل إلى كافة الأحياء ومناطق ومديريات أمانة العاصمة العشر والتي تتكون كوادر في السلطات المحلية بالمديريات ,بهدف الوصول لكافة الشرائح الاجتماعية المختلفة .. مؤكداً أن الحملة المليونية تتواصل بوتيرة عالية وتفاعل كبير من كافة شرائح المجتمع المحلي .

أبناء محافظة عمران يحتفون بوثيقة الشرف..

اليمنيون يؤسسون لدور جديد للقبيلة يسهم في بناء وطن الحرية والكرامة والقرار المستقل

صدى المسيرة – عمران – مجاهد شالف.

هاهي القبيلة اليمنية العريقة التي عرفها العالم بتأريخها في الماضي، تؤكد أنها مازالت متمسكة بثوابت القبيلة في أعرافها وأسلافها وترابطها من أجل الحفاظ على ثوابتها الوطنية وتفعيل دورها الايجابي لمواجهة التحديات، وترسيخ وتجسيد الأعراف والمبادئ الوطنية والأخلاقية والدفاع عن الوطن والوقوف في وجه العدوان والعمل على صده بشتى الوسائل والسبل.

وسط إقبال كبير وواسع من قبل أبناء محافظة عمران ومختلف الشرائح المجتمعية والشخصيات والفعاليات المحلية، تواصلت بمدينة عمران عاصمة المحافظة ومديريات (عيال سريح والعشة وحبور ظليمة ) فعاليات الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة الشرف القبلية.

مصدر في المركز الإعلامي بمحافظة عمران، المشارك في الحملة، قال إن الإقبال كبير وواسع من قبل أبناء هذه المدن والمديريات ومن مختلف الشرائح المجتمعية والشخصيات والفعاليات المحلية، بهدف التنظيم والتنفيذ والتطبيق لجميع البنود والمضامين التي اشتملت عليها الوثيقة.

محافظ محافظة عمران، فيصل جعمان، أكد لـ”صدى المسيرة”، أن “التوقيع على الوثيقة القبلية تعني ترسيخ مبدأ الثوابت الوطنية والوقوف صفا واحد أمام العدوان الغاشم الذي استهدف كل مقومات الحياة في الوطن”.

وأشار إلى أن وثيقة الشرف القبلية تؤكد أن قبائل اليمن لم ولن تسمح للغزاة والمعتدين احتلال أي شبر من أرض الوطن. وان القبيلة اليمنية لها الدور الايجابي منذ القدم  في سبيل الدفاع والذود عن حماية اليمن ومكتسباته ضد أي غزو أجنبي.

 

تأسيس لدور جديد للقبيلة

الدكتور ناصر بن يحي العرجلي، رئيس حزب اليمن الحر، قال: “تعد القبيلة أهم أعمدة المجتمع اليمني وقد لعبت دورا كبيرا ومؤثرا في مختلف مراحل تاريخ اليمن”.

وأضاف: “اليوم تعود القبيلة للعب دورها الريادي في البناء المجتمعي بأسلوب جديد يتناسب مع تطورات الأحداث والظروف الوطنية من خلال تأطير نشاطها في قالب معياري تمثل بتوقيع وثيقة الشرف القبلية التي تؤسس لدور قبلي جديد محكوم بنصوص الوثيقة المذكور لضمان نهوض القبيلة بدور يبني ولا يهدم ويجمع ولا يبدد”.

وزاد: “من هذا المنطلق برز الدور الرائد للقبيلة في مواجهة العدوان السعوصهيوني على اليمن، إذ رفدت القبائل اليمنية جبهات القتال بالمقاتلين وقوافل الكرم لدعم صمود المجاهدين في مختلف جبهات ومواقع الشرف والبطولة”.

وتابع: ” تصدت القبيلة لمحاولات العدو زرع الفتنة وتفجير الحرب الأهلية من خلال التعامل الايجابي والواعي مع مختلف الظروف والأحداث التي حاول العدو استثمارها لتحويل القبيلة عن دورها الأساسي في التصدي للعدوان إلى مساعدة العدو بالانخراط في مشاريع الاقتتال الداخلي لكن القبيلة اليمنية كانت أكثر ذكاء ووعيا فنهضت بدورها الوطني وتصدت لكل محاولات خلخلة الصف الوطني”.

وختم قائلا: “إن هذا الموقف القبلي يؤسس لدور جديد للقبلية اليمنية يسهم في تمتين عرى الوحدة الوطنية لبناء وطن الحرية والكرامة والقرار المستقل”.

 

العدو الأكبر لليمن

الشيخ صادق أبو شوارب، عضو اللجنة الثورية العليا، وأحد مشايخ حاشد، قال لـ”صدى المسيرة”: “وثيقة الشرف القبلية خطوة في الاتجاه الصحيح لخلق حالة من التلاحم الاجتماعي في مواجهة الغزو السعودي ولسد الثغرات في جسد المجتمع التي استطاع العدو السعودي من خلقها في قلب المجتمع عبر شرائه بالمال و السلاح ذمم ومواقف بعض أفراد المجتمع، ضعفاء النفوس على حساب أرضهم وعرضهم وكرامتهم وأرضهم”.

وأضاف: ” أعداء اليمن، جعلوا من الخلافات السياسية والتعددية المذهبية، منفذا لتمزيق النسيج الاجتماعي، ومتسللين عبر هذه الثغرات والنوافذ للانقضاض على ثروات الشعب اليمني وممراته المائية في كلا من مأرب والجوف وحضرموت وباب المندب وعدن”.

وتابع: “التلاحم الاجتماعي صمام أمان لدحر الغزاة وتحرير اﻷراضي اليمنية المحتلة في نجران و جيزان وعسير وعدن ومأرب وحضرموت والربع الخالي، وكذلك تحرير القرار اليمني سياسيا واقتصاديا من هيمنة عدو اليمن اﻷكبر (أسرة آل سعود) وحلفائها ومرتزقتها الجدد “.

 

تأريخنا يتكلم

الشيخ سليمان الغولي، ناشط وباحث سياسي، قال لـ”صدى المسيرة”: “عبر التاريخ، قامت حضارات اليمن على النظم القبلية التي هي عبارة عن منظومة أخلاقية وقيم تنظم المجتمع اليمني ليلتزم كل فرد فيه بعادات وتقاليد متعارف عليها وبادراك تام يعيش الإنسان في اليمن وهو يعرف بما له وما عليه من حقوق وواجبات”.

وزاد: “كانت القبائل تجتمع وتتفق على تشكيل الدولة عبر صناعة تحالف واسع بين القبل اليمنية وما دولة سباء وحمير ومعين وآزال وغيرها إلا نتاج لهذه المنظومة القبلية وفي نفس الوقت نجد أن معظم أحكام القبائل مثل حكم “المحدعش” هي قوانين بالأصل في دول اليمن القديم وقد وجدت في نقوش قديمة لتلك الحضارات القديمة”.

وأضاف: “نحن اليوم نتكلم عن وثيقة الشرف القبلية يجب أن ندرك أن هذا المجتمع القبلي  ونتيجة للتراكم الحضاري الفكري الثقافي والقيمي له امتدادات حضارية عميقة، وأن أعراف ومواثيق القبائل لم تأت من فراغ  بل إن ما نصت عليه وثيقة الشرف القبلي هو إعادة إحياء لموروثنا الحضاري الذي ينظم أمور مجتمعنا اليمني العريق والمشاركة الكبيرة للقبائل والتوقيعات المليونية في هذه الوثيقة تؤكد على أن القبيلة اليمنية لازالت تحمل ذلك الوعي العميق بحضارتها وهويتها واصلها وتاريخها وقدرتها على صناعة واقع جديد وعلى إعادة تنظيم وترتيب صفوف الشعب اليمني تجاه العدوان الذي يستهدف الهوية اليمنية بشكل رئيسي في عدوانه وأثبتت الأحداث إن حقد تحالف العدوان هو على القبيلة اليمنية التي اختزنت في عاداتها وتقاليدها تراكم حضارات اليمن  ومما لا شك فيه أن موقف القبائل أصبح واضح وشامل في مقاومته للعدوان، وأن جهوزيته عالية لخوض المعارك في كل الجبهات وبنفس طويل والتوقيع على هذه الوثيقة سيستنهض مقاتلين القبائل من كل حدب وصوب ليتوجهوا نحو الجبهات لحسم المعارك هناك والانتصار لليمن أرضا وإنسانا وهوية”.

تضحيات واستعادة لسمعة اليمن

الشيخ صالح أبو عوجاء، احد مشائخ عذر والعصيمات، يقول: “آن الأوان أن تقول القبائل كلمتها وتعود إلى الساحة من بوابة الدفاع عن الوطن”.

وأشاد أبو عوجاء، بالدور الوطني الذي تقوم به قبائل اليمن وخاصة أبناء مديرية العشة  ومديرية حبور ظليمة وغيرها في الدفاع عن الوطن خلال المراحل التاريخية التي مرت بها اليمن، مثمنا التضحيات التي قدمتها وما تزال في سبيل الدفاع والذود عن اليمن.

نبيل علي أبو طالب، احد افرد اللجان الشعبية، قال: ” التوقيع على وثيقة الشرف القبلية، هو استعادة لسمعة وعراقة القبيلة اليمنية وذلك بتجريم العائب والتصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد اليمن، كما أنها دعوة للتكاتف والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد”.

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx