صواريخ يمنية تدك المواقع العسكرية السعودية في عمق نجران وجيزان وجبال الدود والدخان والجابري

شهرين من العدوان الهستيري.. تحول مفاجئ في خط المواجهة

صواريخ يمنية تدك المواقع العسكرية السعودية في عمق نجران وجيزان وجبال الدود والدخان والجابري

الجيش واللجان الشعبية تسيطر على العديد من المواقع السعودي  الرديف والمعزاب الاستراتيجي وبربران والمجروب الشمالي والجنوبي والغاوية والربحان

 

المسيرة- خاص:

مضى أكثر من شهرين على بدء العدوان السعودي الأمريكي على بلادنا والذي بدأ في السادس والعشرين من شهر مارس الماضي.

الوضع الآن تغير، فبعد صبر استراتيجي وبعد مرور 55 يوماً على العدوان دخل الجيش واللجان الشعبية على خط المواجهة وفتح جبهة جديدة في الحدود مع المملكة العربية السعودية ولأول مرة تبث قناة المسيرة الفضائية مقاطع فيديو للإعلام الحربي تظهر عشرات الصواريخ والقذائف وهي تدك المدن المواقع العسكرية لآل سعود وخاصة في مدينتي جيزان ونجران.

وقصف الجيش واللجان الشعبية عدد من المواقع العسكرية في هاتين المدينتين، حيث استهدف موقع سقام العسكري غرب المحروق – نجران ودمر دبابتين وآلية عسكرية.

كما قصف الجيش واللجان الشعبية مقر قيادة حرس الحدود السعودي في منطقة الطوال بحوالي 80 صاروخاً، و قصف عدد من المواقع العسكرية السعودية في منطقة علب الحدودية بعشرات القذائف المدفعية،وأصاب القصف معسكر عين الحارة والجرباء في جيزان.

وقالت مصادر خاصة لـ “صدى المسيرة” إن العشرات من جنود الجيش السعودي هربوا من موقع بربران بعد تدمير الجيش واللجان الشعبية طقمين عسكريين.

وأعطبت قوات الجيش واللجان الشعبية آليتين عسكريتين سعوديتين في نجران وقاذف مدفعي كان على متن احدى الاليات.

وأظهرت المشاهد التي حصلت عليها قناة المسيرة الاليتين العسكريتين بعد ان اعطبتا بسلاح قوات الجيش واللجان الشعبية ، وعليهن شعار القوات السعودية المعتدية.

كما تظهر المشاهد رقم الالية العسكرية السعودية 176 وتظهر المشاهد بعض الاسلحة التي كانت على متن العربات السعودية.

سلاح الصواريخ بمختلف أنواعه المتوسط والبعيد المدى، كان مفاجئا لمن ظل ليل نهار يتحدث عن تدمير القدرة الصاروخية وضرب منظومة القيادة السيطرة.

وبثت قناة المسيرة يوم أمس بعض المواقع العسكرية السعودية بعد تعرضها لقصف مباشر بعد عملية رصد لحركة الجنود السعوديين.

وواصلت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية دك معسكرات ومواقع القوات السعودية المعتدية على الحدود الشمالية الشرقية والشمالية الغربية.

وعلمت المسيرة من مصادر ميدانية مطلعة أنه تم استهداف المواقع العسكرية للقوات السعودية في جبال الدود والدخان والجابري والخوبة، وأشارت المصادر الى أنه تم استهداف محطة الكهرباء في عمق جيزان بعدد من الصواريخ طويلة المدى من نوع جراد المطورة.

الى ذلك يواصل الجيش واللجان الشعبية في الجبهة الشمالية الشرقية استهدف المواقع العسكرية التي كانت تعتدي على المواطنين.

القبائل اليمنية المحاذية لحدود المملكة وبعد أن طالها الأذى والقصف العشوائي والمستمر من قبل قوات تحالف “قرن الشيطان” بدأت تدافع عن نفسها ولكن بعد صبر استمر لمدة أربعين يوماً، وحين تمادى العدوان في غيه جاءت التحولات الأخيرة لتثير الهلع الكبير في المملكة.

ناطق التحالف أحمد عسيري كان قد تحدث أكثر من مرة عن تدمير القدرات العسكرية للجيش اليمني واللجان الشعبية و محافظة صعدة كانت خلال الشهرين الماضيين عرضة للقصف الهستيري المتواصل ولكن بعد كل هذا يظهر الجيش اليمني واللجان الشعبية وهم في أتم الجاهزية ليطلقون خلال الأيام الماضية عشرات الصواريخ والقذائف على المدن السعودية.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل بدأ الجيش واللجان الشعبية والقبائل في السيطرة على عدد من المواقع العسكرية داخل الحدود السعودية وقتل العشرات من الجنود السعوديين وأسر بعضهم.

وقال محمد عبد السلام ناطق أنصار الله إن القصف اليمني يطال المواقع العسكرية السعودية وليس المدنيين كما تفعل الرياض، مؤكداً في تصريحات لقناة “الميادين” يوم الخميس الماضي إنه تم قصف منطقة نجران بالصواريخ، مؤكداً بقوله :”سنتحرك بكل الإمكانات المتوافرة للدفاع عن كرامتنا”.

وواصل الجيش واللجان الشعبية تقدمهم على كافة المحاور في جبهات المحافظات الشمالية الحدودية على الرغم من الغارات الوحشية التي تشنها قوات العدوان السعودي على الأراضي اليمنية.

ونفذ الجيش واللجان الشعبية عملية ضد الجيش السعودي في منطقة الثعبان ما بين منطقتي طخيه ومندبه تم خلالها إحراق آليتين ومقتل العديد من أفراد الجيش السعودي فيما البعض منهم لاذوا بالفرار، وكذلك تم إقتحام  موقع بربران المحاذي لنجران  فيما فر أفراد الجيش السعودي من الموقع.

كما سيطر الجيش واللجان الشعبية على موقع المعزاب العسكري السعودي ودمروا

ودمروا عددًا من آلياته العسكرية، فيما شوهد هروب جماعي من الموقع في صفوف الجنود السعوديين.

وتكمن الأهمية الاستراتيجية لهذا الموقع كونه يشرف على مختلف النقاط، وكانت قوات العدوان السعودي تفرض من خلاله سيطرة نارية على منطقة المدافن التابعة لمحافظة حجة والخط العام، كما كانت تمارس من خلاله الاعتدءات اليومية على المواطنين وتطلق منه الصواريخ والقذائف مستهدفة منازل وممتلكات المواطنين.

وبالسيطرة على هذا الموقع تكون اللجان والجيش قد فرضوا سيطرة نارية على مختلف المواقع العسكرية السعودية وأبرزها جلاح  والمسحية، كما أن موقع المعزاب قريب من جبل جحفان الاستراتيجي، وقد جاء هذا الانجاز بعد السيطرة على موقع الرديف العسكري السعودي الاستراتيجي.

وسيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقع عسكرية سعودية جديدة هي المجروب الشمالي والجنوبي والغاوية والربحان في جيزان الحدودية مع السعودية.

وعلى صعيد متصل تمكنت الدفاعات الأرضية التابعة للجيش واللجان الشعبية مساء أمس الأحد من إسقاط طائرة معادية شمال شرق محافظة صعدة.

وأوضح مصدر محلي بصعدة إن الطائرة تم إسقاطها في الجهة الشمالية الشرقية لمديرية كتاف، بمنطقة (المليل) تمام الساعة السادسة والنصف مساء .

وتعتبر هذه الطائرة الثالثة التابعة للعدوان يتم اسقاطها , حيث تم اسقاط طائرة اباتشي واخرى نوع إف 16 في وقت سابق وكلها سقطت في محافظة صعدة .

 

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx