الكابوس المرعب في تعز..  داعش ومرتزقة العُــدْوَان.. إعداماتٌ شبهُ يومية وحملاتُ نهب واسعة للشركات والمنازل

صدى المسيرة- زكريا ناجي:

عامٌ من الدمار والخراب والدم النازف يوماً إثر آخر، ومدينة تحوَّلت هضباتُها في لحظة مفاجئة من منارات للحلم إلى أوكار للكوابيس تأتدم فيها الأرواح الشريرة على لحوم الأبرياء ودمائهم.

 

على بوابة “إمارة حماة العقيدة الإسلامية”

على مدخل حي الجمهوري بمدينة تعز يقفُ عددٌ من الأشخاص كثيفي اللحى مغطاة رؤوسهم بالعمائم وإلى جانبهم سيارة طليت باللون الأسود عليها سلاحٌ من نوع رشاش وكذلك حاجز اسمنتي عليه علّم داعش.

ليس هذا مدخل حي الجمهوري المتعارَف عليه من قبل أبناء تعز فقد أسقط علَم الجمهورية الـيَـمَـنية من ساريات الأعلام في الحي ورفرفت مكانَه أعلامُ داعش، ففي هذا الحي يقيم أبو العباس “عادل عبده فارع” قائد جماعة “حُماة العقيدة “إمارته الإسلامية.

تمتدُّ “الإمارة الإسلامية “من حي الجمهوري إلى باب موسى والمدينة القديمة، وفيها تتجول الجماعاتُ الإرهابية بالسيارات السوداء وتفتك بكل من يخالفها، كما تقول مصادر محلية بأحكام مسبقة، إما التحوث أو الردّة عن الدين.

في ذاتِ السياق تسيطر جماعة حمود المخلافي وصادق سرحان (الإخوان المسلمين) على منطقة الروضة ووادي القاضي وحي الحصب وشارع جمال ومناطق أخرى وسط المدينة.

 

إعداماتٌ جماعية

وتشهَدُ هذه المناطقُ حالاتِ إعدام يومية، تختلف في طرق التنفيذ، وتتوحّدُ في البشاعة.

وعلى سبيل المثال لا الحصر أعدمت جماعاتُ المرتزقة في هذه المناطق “عيسى محمد مهيوب كبح” شابٌّ في السابعة والعشرين من عمره اقتادوه من أمام منزله الكائن بحي عصيفرة، وفي منصة ساحة الحرية بالمدينة أعلنوا عليه حُكمَ الاعدام وصبّوا في جسده عشرات الطلقات النارية في أنحاء متفرقة من جسمه.

ويقول شقيقُه إبراهيم بأسىً: أخذوا أخي في الثانية بعد منتصف الليل وفي الساحة التي كانت تُسَمّى باسم ساحة الحرية والتي تعتبر بمثابة ساحة للكلمة والتعبير عن الرأي نفّذوا فيه حكم الإعدام دون أيَّة جريمة يقترفها.

ويضيفُ إبراهيم قائلاً: لم نعثر على جُثة أخي إلا في فجر اليوم التالي.. كانوا قد رمَوا بها في إحدى الساحات الخالية في حي الروضة معقل حمود المخلافي.

لم يكن بوسع أهل عيسى كبح أن يفعلوا شيئاً سوى الاستغاثة بالجلاد لعلهم يتوصلون إلى خيط يدلهم عن سبب قتل عيسى.

يقول ابراهيم: ذهبنا إلى حمود المخلافي وطرحنا عليه القضية ووعدنا بالتحقيق في القضية، لكن تبين أن علينا أن نسكت حتى ننجوَ، فقد عادت هذه الجماعات مَرَّةً أخرى إلى جوار منزلنا وأطلقت النار بطريقة استفزازية تحذرنا من المطالبة بدم أخينا.

ولم تكن جريمة إعدامهم لعيسى كبح مستغرَبة، فهذه العصابات لا تقيم اعتباراً لأحدٍ حتى للأطفال والنساء، كما يقول شهود العيان.

مروان عبدالكافي الجنيد طفلٌ في الرابعة عشرة من عمره استشهد والده بطلقة قناصة غادرة في منطقة المسراخ.

كان مروان قد خرج إلى المدينة لشراء احتياجات العزاء ظناً منه أن طفولته البريئة ستعصمُه من رصاصهم، غير أنه ما أن وصَلَ إلى مشارف المدينة حتى تلقفته عصابات المرتزقة.. بحث أهل مروان عنه دون أن يجدوه، انتظروه كثيراً لكنه لم يعد.

يقولُ مصدرٌ محليٌّ في مدينة المسراخ إـن عصابات تابعة لعارف جامل تلقفت مروان الجنيد وعرت جسده أمامَ جموع الناس في المدينة وأوسعته ضرباً وتعذيباً حتى فاضت روحُه من شدة التعذيب وبعد أن فاضت روحُه أطلقوا عليه العديدَ من الرصاص.

لم يستطع الأهالي وصْفَ منظر الجثة، غير أن شهودَ عيان ممن اطلعوا عليها قالوا إن آثار التعذيب ظلت مرسومةً على الجثة ولم يكن عيسى ومروان ضحيةَ الاعدامات الإجْــرَامية لهذه الجماعات فرصاصاتهم لم تستثن أحداً حتى النساء.

ووفقاً لمصدر محلي في حي الأجينات فقد قتلت هذه الجماعات امرأةً في الستين من عمرها جاءت إلى المدينة القديمة للبحث عن ولدها المفقود.

وَيقول المصدرُ إن هذه المرأة سألت أحدَ الأشخاص عن ولدها فقال لها أبشري ابنك عندنا وتستطيعين غداً أن تأتيَ لأخذه في تمام العاشرة صباحًا مقبرة الأجينات، وعندما ذهبت المرأة وقلبها يتطاير من الفرَح للقاء ابنها ووضعت طرف قدمها في مقبرة الأجينات حتى انهالت عليها الرصاصُ من جميع الاتجاهات وعندما وجد الأهالي جثتها لم يعرفوا هُويتها إلا بعد أيام.

ولا تقتصر جرائم الإعدام التي ينفذُها هؤلاء على من يعارضونهم بالرأي أو يتهمونهم بالانتماء إلى الصفّ الآخر، فكما تشير المصادر إلى أن صراعاً كبيراً تستعر ناره بين أطراف هذه الجماعات، وأن حالاتٍ كثيرةً من الإعدامات تنفذُها هذه الطوائف بحق بعضها البعض.

وفي منشور على صفحة الفيسبوك مطلع هذا الأسبوع لأحد عناصر المرتزقة التابعين لجماعة حمود المخلافي ويدعى هاني الجنيد قال هاني بأنّ عناصرَ تابعة لأبي العباس تقومُ بملاحقته وأنه تلقى تهديداتٍ من هذه الجماعات بالتصفية.

وقامت جماعاتٌ مجهولةٌ يُعتقد انتماؤها لجماعة أبي العباس باختطاف الطفلة أماني ابنة الأمين العام للتنظيم الوحدوي الناصري ناصر القدسي.

 

تطهير تعز بنهبها

في مقابل هذا تشهد المدينة مشاريع نهبٍ كبيرة، حيث شهدت المدينةُ حملةَ نهب واسعة تعرضت لها المنازل والشركات، حيث تم نهبُ شركة سامسونج وكذلك مصنع هزاع طه ناجي ومحلات تجارية.

وبحسب عبدالرحمن مرشد الشرعبي فإنَّ هذه الجماعاتِ قامت بعمليات نهب واسعة في المدينة وأن المواطنين شاهدوا السياراتِ المحمّلة بالبضائع والأدوات المنهوبة في شوارع جمال والتحرير والمدينة القديمة.

وشكا المواطنُ محمد السفياني سرقةَ سيارته من قبل جماعة حمود المخلافي، قائلاً إنه ذهب ليشتكيَ لحمود المخلافي فطلب مني ثمانمائة ألف ريال، وقال للشباب الذين معه يبحثون عنها بينما هي معهم.

blonde tranny maid anal fists dude.click here for more tube
bubble butt jojo kiss interracial sex with big black cock. tiktok porn adorable wet love box of bitch is waiting wide open to get monstrous penis boink.
xnxx